بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دراسة تكشف عن تحول بعض الأدوية إلى مركبات ضارة!

images (10)

وجد فريق بحثي من جامعة بيل الأمريكية تفسيراً لمعاناة بعض المرضى من الآثار الجانبية السامة لأدوية معينة، في الوقت الذي لا يتعرض آخرون لأي مشكلة بسببها.

وأوضح الباحثون بحسب دراسة  تكشف عن كيف تستطيع بكتيريا موجودة في الأمعاء تحويل 3 من الأدوية النوكليوزيدية، التي تستخدم كمضادات للفيروسات والاكتئاب، إلى مركبات ضارة.

وخلال الدراسة أثبت الباحثون في البداية من خلال تجربة على فئران التجارب أن العقاقير الـ3 تساعد على ظهور مركبات سامة، ثم قاموا بعد ذلك بدراسة دور بكتيريا بالأمعاء في حدوث ذلك، حيث قاموا بإعطاء الدواء إلى الفئران التي تحمل البكتيريا التي تم هندستها جينياً بحيث تفتقر إلى القدرة على تحويل الدواء إلى مركبات سامة.

وباستخدام هذه البيانات، طور الباحثون نموذجاً رياضياً نجح في التنبؤ بدور البكتيريا الهضمية في تحويل العقاقير الـ3 إلى مركبات سامة، حيث وجدوا أنها كانت مسؤولة عن إنتاج من 20 إلى 80% من الأيضات السمية المتداولة المشتقة من الأدوية الـ3.

ويقول الباحث الرئيسي بالدراسة، دكتور زيمرمان كوجاديفا، إن النموذج الجديد يمكن أن يحدد على الأرجح الأشخاص الأكثر عرضة لخطر التأثيرات الجانبية للعديد من الأدوية، ومساعدة الباحثين على تكييف طرق جديدة لتقليل هذا الخطر على الأفراد.

ويضيف: "إذا استطعنا فهم مساهمات البكتيريا في تحويل الدواء لمركبات سامة، فيمكننا أن نقرر أي الأدوية التي يجب أن نمنحها للمرضى أو حتى تغيير الميكروبيوم (مجموع الميكروبات المتعايشة مع الإنسان)، حتى يكون لدى المرضى استجابة أفضل".

ويؤكد دكتور كوجاديفا أن ما توصلوا إليه يمكن أن يساعدهم مستقبلاً على تطبيق النهج ذاته مع أدوية أخرى.

ا.س

أ.إ

أخر تعديل: الثلاثاء، 12 شباط 2019 05:22 م
إقرأ ايضا
التعليقات