بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الثلاثاء, 23 نيسان 2019
آخر الأخبار
عاجل.. الجيش الجزائري: منع المسؤولين من أداء مهامهم تصرفات منافية لقوانين الجمهورية ولا يقبلها الشعب عاجل.. رئيس أركان الجيش الجزائري: هناك أصوات تعمل على الدفع بالبلاد إلى فخ الفراغ الدستوري عاجل..مجلس الوزراء السعودي يؤكد مواصلة السعي لتحقيق الاستقرار بالأسواق البترولية عاجل..السعودية تشدد على ضرورة مواصلة الجهود الدولية لحمل النظام الإيراني على الالتزام بمبادئ القانون الدولي عاجل.. الرئيس المصري :القمة الأفريقية المصغرة منحت المجلس العسكري في السودان مزيدا من الوقت لإقامة نظام ديمقراطي تجارة بمليارات الدولارات ..العراق ارض الاحلام للسيارات " المشطوبة " في امريكا واوروبا منظمة إدارة الأزمات الإیرانیة: الفیضانات اجتاحت 235 مدينة و 4304 قرية.. ومصرع 78 شخصًا ونحو ألف مصاب محافظة بغداد تطلق حملة لـ " اعادة الامل " لمناطقها المهملة بسبب هجمات داعش .. 30 قرية في نينوى اخليت من سكانها نائب كردي : مقربون من العبادي يسعون لاسقاط عبد المهدي

وفقاً لعلم النفس.. لماذا لا ترتدي النساء الملابس نفسها مرتين؟

اختيار الملابس

منوعات- علم النفس

ترفض أغلب النساء ارتداء الملابس نفسها أكثر من مرّة، وعلم النفس يملك الاجابة:

السعي خلف الابهار
بحسب علم النفس، تهتمّ الأغلبية من النساء لجمع أكثر عدد من الاعجابات الفعلية وليس على مواقع التواصل، ولابهار من حولها ومن يراها ويلتقي بها بواسطة النظرات والاهتمام. وفي اللاوعي، ولأنّ محال الملابس في العالم تمسك في زمام التجارة العالمية، استطاعت بتسويقها لمنتجاتها اقناعنا أننا نحصل على الاعجاب بواسطتها وبواسطة اعتمادنا عليها بشكل يومي. تفرح النساء بانبهار الآخرين بها وبتغييرها لمظهرها.

حبّ المفاجأة  
كما النقطة الأولى، تحبّ النساء أن ترى عنصر المفاجأة في عينيّ من يراها وأن تكون غامضة وغير متوقّعة، وكلّما غيّرت بملابسها وبالأكسسوارات التي تعتمدها، وكلّما ارتدت ملابس جديدة وابتعدت كلياً عن الملابس التي ظهرت بها قبلاً كلّما حافظت على هذا العنصر لدى الآخرين تجاهها.

الاقتداء بالمشاهير
يصرّ علم النفس أنّ الانسان يتأثّر بكل من حوله، ولأنّ القبضة حالياً لوسائل التواصل الاجتماعي وهي أكثر سيطرةً على حياتنا وقبلها وسائل الاعلام العادية والأفلام، فنحن نقتدي بالمشاهير الذين لا نراهم في نفس الملابس مرتين. وفي حال كرروا اطلالاتهم ينقسم الجميع بين موافق ومعارض، وكأنّها قاضية مثيرة للجدل!


إقرأ ايضا
التعليقات