بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

باحثة اجتماعية : فشل الحكومات من اسباب تفاقم ظاهرة العنف الاسري

العنف الاسري

عزت الباحثة الاجتماعية الدكتورة  فوزية العطية سبب تفاقم حالات العنف داخل الاسرة الى فقدان الامل بالحكومات المتعاقبة مما ادى الى الـتأثير على السلوك النفسي للافراد وانهيار الثقافة الاجتماعية وازدياد حالات تعنيف الاطفال والنساء.

وقالت العطية في تصريح صحفي :"  ان المجتمع العراقي كان معروفا بثقافته العالية بين الشعوب الاخرى ، لكنها انهارت نتيجة الحروب والصراعات السياسية والمحاصصة بعد 2003  ".

 واضافت :" ان التعقيدات في تشكيل الحكومة وكابينتها الوزارية بعد كل انتخابات واستمرار المحاصصة والصراعات التي تنقل عبر وسائل الاعلام بين السياسيين ، تشكل عاملا نفسيا ضاغطا على المواطن ، واثرت على مكوناته الفكرية والعقلية  بعد فقدان الامل بتحقيق الاستقرار وتلبية الاحتياجات الضرورية "، مشيرة الى :"  ان تدهور قطاعي الصحة والتعليم وتراجع الكثير من مرافق الحياة اثرا في تكوين السلوك النفسي وشعور الافراد بالحرمان ما انعكس على شكل العلاقة بين الزوجين وعلاقتهما بالاطفال".

  واوضحت العطية  :" ان  انشغال الحكومات المتعاقبة بالتجاذبات كان له الدور الاساس في تراجع الثقافة الاجتماعية ، لاسيما ان سلوك الانسان يتحدد عند السنوات الاولى لنشأته ولو كان هناك برامج هادفة في رياض الاطفال والمدارس لتمكنا من الحد من ظاهرة العنف الناتج من تلك الممارسات". 

 

ف.ا

إقرأ ايضا
التعليقات