بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"حقيبة الدفاع" تشعل الخلاف بين الحلبوسي وإياد علاوي

1

أشعل السباق الدائر نحو منصب وزير الدفاع خلافات بين رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وزعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، وصل حد التراشق بالبيانات والتهديد بإبعاد الأخير من مجلس النواب.

ووجّهت رئاسة البرلمان أخيرًا، تنبيهًا إلى رئيس “ائتلاف الوطنية” إياد علاوي، إثر غياباته المتكررة عن جلسات البرلمان في الفصل التشريعي الأول.

وبحسب وثيقة، فإنّ رئاسة البرلمان وجهت تنبيهًا إلى علاوي، مؤكدة “ضرورة الحضور إلى المجلس وبعكسه سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية، التي تصل إلى إقالة النائب”.

ورغم أنّ السياقات مازالت في إطارها القانوني، إلا أنّ مراقبين اعتبروا ما حصل يندرج ضمن الخلافات والتقاطعات بشأن منصب وزير الدفاع، إذ مازال سليم الجبوري، مرشح إياد علاوي هو الأوفر حظًا في تولي المنصب، خاصة بعد استئناف الكتل السياسية حاليًا حراكها للتوافق على مرشحيها للوزارات الأمنية، قبل بدء جلسات البرلمان المقررة مطلع الشهر المقبل، بعد انتهاء عطلة الفصل التشريعي الأول.

وقدم علاوي مرشحه إلى وزارة الدفاع “فيصل فنر الجربا”، لكن مجلس النواب رفض تمريره في جلسته التي عقدت في الرابع والعشرين من كانون الأول الماضي، وهو ما تسببب بتوتر العلاقة بين الحلبوسي وعلاوي، حيث ذكر مصدر مطلع، أنّ تحالف علاوي لا يزال يرى في رئيس البرلمان عائقًا أمام تمرير مرشحه إلى وزارة الدفاع، وهو هذه المرة رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري.

وبحسب المصدر، فإنّ ائتلاف الوطنية يتداول في أوساطه الخاصة أنّ “الحلبوسي مثل أحد العوائق أمام تمرير فيصل الجربا، عبر تأثيره على نواب في المجلس، والتعمد في التلاعب بأصوات النواب أو عدم احتساب أعداد المصوتين بشكل صحيح”.

وأضاف، أنّ “بيان الحلبوسي الأخير تجاه علاوي جاء للضغط على الأخير للاستقالة، أو كنوع من المناورة باتجاه إقصاء علاوي من المشهد السياسي أو إقالته من البرلمان بداعي الغياب عن الجلسات، وهو ما يهز صورته أمام الرأي العام في العراق وحتى العالم العربي، خاصة أن علاوي يتمتع بعلاقات واسعة في المحيط الإقليمي، وبالتأكيد سيكون من المعيب أن يُقصى من البرلمان بسب الغياب”.

أ.ص

أخر تعديل: الأحد، 10 شباط 2019 01:33 ص
إقرأ ايضا
التعليقات