بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة "نوبل" تدعو العالم إلى إضعاف نظام الملالي

ناشطة

دعت الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، شيرين عبادي، المجتمع الدولي إلى إضعاف نظام الملالي بمنع بث القنوات التلفزيونية التابعة له على الأقمار الصناعية.

وفي الوقت نفسه، فإن عبادي، وهي الناشطة الأكثر شهرة في مجال حقوق الإنسان في إيران، وجهت انتقادات للعقوبات الأميركية على طهران، باعتبار أن الشعب الإيراني سيعاني كثيرًا من هذه العقوبات، وفقا لوجهة نظرها.

وأشارت عبادي، في مقابلة لها مع وكالة "رويترز"، بمناسبة الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979، إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان بدأت في إيران منذ اليوم الأول للثورة، خاصة مع المحاكمات الكثيرة التي عقدها مسؤولو الثورة لمسؤولين إيرانيين سابقين، ومن ثم إعدامهم.

ووفقًا لما قالته عبادي، فإن العقوبات الاقتصادية "تجعل الشعب الإيراني أكثر فقرًا"، كما تتيح للمقربين من النظام والحكومة فرصًا من ناحية "الحصول على أموال قذرة"، عبر استغلالهم للعقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وكانت الحائزة على جائزة نوبل للسلام قد حذرت مرارا من تشديد العقوبات أو توجيه ضربة عسكرية ضد النظام الإيراني، لما لها من عواقب إنسانية، حسب رأيها، لكنها في نفس الوقت طالبت الشركات الغربية بوقف التعاون مع نظام الجمهورية الإسلامية.

كما دافعت عن الحصار المفروض على سفر عدد من مسؤولي الجمهورية الإسلامية ومصادرة ممتلكاتهم في الدول الغربية.

وطالبت عبادي أيضًا بتشديد ضغوط المجتمع الدولي على إيران، وقالت إن "العالم بحاجة إلى فعل شيء لإضعاف النظام الإيراني".

وفي غضون ذلك، دافعت عبادي عن حظر بث البرامج التلفزيونية الإيرانية عبر الأقمار الصناعية إلى العالم.

وفي سياق موازٍ، دعت الناشطة الشهيرة، المواطنين الإيرانيين إلى الامتناع عن دفع فواتير المياه والغاز والضرائب بعد الاحتجاجات والإضرابات الواسعة التي حدثت في ديسمبر/كانون الأول 2017، ويناير/كانون الثاني 2018.

كما حثت الإيرانيين على سحب أموالهم من البنوك، حتى يتم الضغط على الحكومة لكي تستجيب لمطالب المواطنين الحقوقية المشروعة، وعدم اللجوء إلى العنف.

أخر تعديل: الأحد، 10 شباط 2019 01:40 ص
إقرأ ايضا
التعليقات