بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العبادي: العديد من الأشخاص يدخل ويخرج من البلد دون محاسبة

1
أكد النائب عن كتلة الإصلاح والإعمار البرلمانية أسعد العبادي، أن تفعيل دور الاستخبارات والامن الوطني والمخابرات هو الخيار الانسب للسيطرة على ملف الامن وهو ما اكدنا عليه مرارا لرئيس مجلس الوزراء.
وأشار إلى أن "داعش ليست منظمة وطنية او محلية بل هي منظمة وارتباطات خارجية وهو ما يقع على عاتق المخابرات".
وأضاف العبادي، ان "الامن الوطني بالنسبة لتدقيق المعلومات وتوغلها داخل اجهزة الدولة والصلاحيات التي لديها فان دورها مغيب حاليا وهي مجرد اعداد موجودة لكنها لا تمارس صلاحيات بالشكل الحقيقي لكن هنالك تقاطع بين المعلومات الموجودة"، لافتا الى ان "لدينا استخبارات تابعة للدفاع واخرى للداخلية لكننا لا نجد تنسيقا مشتركا كما ان قيادة العمليات هي حلقات تعرقل العمل بحسب رأينا الشخصي لوجود قائد شرطة ومدير امن وطني ومدير استخبارات عسكرية ومدير مخابرات وبحال عدنا للعمل وفق نظام الفرق فان تلك القوات تكون ساندة للقوات الامنية فحينها لن يكون هنالك تقاطع بالمعلومات الاستخبارية".
وتابع ان "النقطة الاخرى المهمة تتعلق بأهمية تكوين خلية ازمة بكل محافظة تكون استخباراتية من ناحية التعليمات واوامر القبض والمصادر الموجودة والشخصيات التي عليها شبهات وتكون كقاعدة بيانات متكاملة والاستفادة من نظام البطاقة الموحدة والاستفادة من جميع المعلومات فيها من بصمة العين والاصابع والترتيب العائلي وحين تفعيلها الكترونيا بوقتها لن نحتاج لتفعيل بصمة الشخص بالدوائر الامنية"، لافتا الى ان "هناك حلقة زائدة من ناحية تدقيق المطلوبين، حيث اننا نعتقد ان نظام التدقيق للمعلومات والمقاصة وتقاطع المعلومات بين الدوائر الامنية سيكون لها دور كبير في اختزال العمليات الامنية بما لا يربك المعلومات".
وأكد العبادي، أن "هناك العديد من الأشخاص يدخل ويخرج من البلد دون محاسبة نتيجة لضعف التقاطع بالمعلمات بين الدوائر الامنية ودائرة الجوازات من بينها".

//إ.م
أخر تعديل: الجمعة، 08 شباط 2019 06:30 م
إقرأ ايضا
التعليقات