بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تدهور الحالة الصحية للمعتقل الإيراني "بخشي".. ومراقبون: سجون الملالي تحولت لمقابر جماعية

hslh

أكدت تقارير تدهور الوضع الصحي للناشط العمالي المعتقل في سجون النظام الإيراني إسماعيل بخشي.

وأعاد النظام الإيراني اعتقال بخشي بعدما تحدث عن تعرضه وسجناء آخرين إلى عمليات تعذيب وحشية خلال احتجازهم على خلفية التظاهرات الاحتجاجية لعمال مصانع السكر.

وقال زملاء الناشط المعتقل: إنه كان يعاني من مضاعفات صحية نتيجة لاعتقاله الأول وعمليات التعذيب التي تعرض لها، مشيرين في رسائل على موقع «تلجرام» إلى أن السلطات الأمنية تتجاهل التدهور المستمر في وضعه الصحي لممارسة المزيد من الضغوط عليه حتى يتراجع عن مساندته لحقوق العمال ودفاعه عن تظاهراتهم الاحتجاجية.

وبخشي هو الناطق الرسمي باسم عمال مصنع السكر «هفتي»، وقد اعتقل للمرة الأولى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في أعقاب أسابيع من الاحتجاجات والإضرابات العمالية. وكشف بعد الإفراج عنه في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن أعمال تعذيب وانتهاكات مروعة للسجناء الذين يتم احتجازهم في المعتقلات. كما وجه رسالة إلى وزير الاستخبارات تحداه خلالها للظهور في مناظرة علنية حول أوضاع المعتقلات وأعمال التعذيب التي تجري بداخلها، وأكد أنه تعرض لتعذيب يقترب من حافة القتل. ونفى الوزير الإيراني أي أعمال تعذيب داخل السجون لكنه رفض الظهور في مناظرة علنية مع الناشط العمالي.

وقال العمال في مصانع السكر زملاء الناشط العمالي: إنهم يستعدون لإطلاق احتجاجات جديدة للمطالبة بالإفراج الفوري عن بخشي وعن الصحفي والناشط الحقوقي سبيدن قوليان الذي أعادت السلطات الأمنية اعتقاله في وقت متزامن مع بخشي. على صعيد آخر، كشف نائب إيراني أن مجلس الأمن القومي الإيراني، رفض الاتهامات التي وجهها الحرس الثوري لثمانية من الناشطين في مجال البيئة (وهم سام رجبي، أمير حسين خالقي، هومان جوكار، سيبيده قاشاني، نيلوفر باياني، طاهر غاديريان، عبد الرضا كوهباي، ومراد طهباز) بالتجسس وجمع معلومات عن مراكز عسكرية وإرسالها إلى جهات خارجية.

وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية، قد أكدت مراراً أن ناشطي البيئة «ليسوا جواسيس» ولم تثبت ضدهم هذه التهمة، لكن الحرس الثوري الذي قام باعتقالهم، ما زال يصرّ على تهمة «التجسس» بحقهم.

ويرى مراقبون أن سجون النظام الإيراني تحولت لمقابر جماعية بسب الانتهاكات المروعة داخلها ضد المعتقلين والمئات ذاقوا الأمرين داخلها والآف ماتوا.

 

 

أخر تعديل: الثلاثاء، 05 شباط 2019 03:04 ص
إقرأ ايضا
التعليقات