بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مراقبون: زيارة الغنوشي لقطر تثبت تورط الدوحة في توتر الأجواء التونسية ونشر الفوضى

1

زيارة غامضة يجريها رئيس حزب النهضة الإخواني في تونس راشد الغنوشي للدوحة هذه الأيام، تأتي في سياق سياسي تم تضييق الخناق فيه على الإخوان بسبب الانكشافات الكبرى لارتباطها بالإرهاب والاغتيالات السياسية والفساد المالي والسياسي.

وتؤشر هذه الزيارة التي تتزامن مع السباق الانتخابي في تونس لسنة 2019 على مدى تورط الدوحة في توتر الأجواء التونسية، ونشر الفوضى وتقديم الدعم المالي المشبوه للإخوان من أجل شراء الأصوات وتغيير وجهة الناخب، وذلك في ضرب صريح لأسس العمل الديمقراطي السليم.

وفي هذا الإطار يرى عدد من المراقبين أن حالة البذخ والأموال الطائلة التي يسبح فيها حزب الإخوان من خلال مقاره الكبرى واجتماعاته في أفخم الأماكن؛ هي بالأساس صناعة قطرية تتعارض مع أصول القانون التونسي المنظم لتمويل الأحزاب أو ما يُعرف بمرسوم 2011.

ويعلق أحمد الرياحي، الأمين العام لحزب "الوطنيين الأحرار" على هذه الزيارة بالقول: "إنها من أجل تلقي التعليمات والتخطيط للمرحلة المقبلة"، مؤكدا أن الدوحة تعمل على قلب موازين القوى السياسية لصالح الإخوان قبل الانتخابات المقبلة.

وأضاف أن "الغنوشي مجرد أداة لتنفيذ السياسات الإرهابية للتنظيم الدولي للإخوان، ويستمد وجوده وتأثيره من الخارج التونسي؛ لأن شعبيته داخل البلاد لا تتجاوز 3% حسب التصويت الذي أجرته شركة أمرود كونسيلتينغ في أواخر 2018".

وتابع: "أن الحضور القطري في تونس لافت للشك أيضا من خلال انتشار مراكزها السياسية التي تُسهم في نشر الفكر الإرهابي مثل المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ومركز الإغاثة الإسلامية المتورط في قضايا تسفير الشباب التونسي إلى داعش، إضافة إلى الجمعيات الخيرية (قطر الخيرية) التي تقوم بالدعاية الحزبية لحزب النهضة الإخواني".

أ.ص

أخر تعديل: الثلاثاء، 05 شباط 2019 02:50 ص
إقرأ ايضا
التعليقات