بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

5 عادات تؤذي صحتك النفسية.. ابتعد عنها فورًا!

الصحة النفسية

منوعات - علم النفس

الصحة النفسية مهمة جدًّا، فهي أساس جميع الأمراض النفسية، ولذلك يجب عليك العناية والاهتمام بالصحة النفسية حتى لا تضر نفسك من عدة جهات وتُصاب بأمراض نفسية تؤثر فيما بعد على حياتك وشخصيتك بشكل سلبي جدًّا.

يقول عالم النفس، جين تيونج: "الحياة العصرية غير جيدة للصحة النفسية"، وعلى الرغم من كون هذه المقولة صغيرة، فإنها تصريح مهم يؤيد ما يفكر فيه أغلبيتنا، ولكن لا نتحدث عنه.

إننا نعيش في عالم كل شيء فيه متاح بضغطة زر، ولكن مع ذلك أصبحت مشكلاتلنا النفسية في زيادة، فمقارنة بأسلافنا، فنحن نعيش حياة جيدة، حيث أصبح لدينا مكيفات الهواء وخدمة توصيل الطعام للمنازل وأجهزة غسل الملابس، فنحن حرفيًّا أصبحنا غير مضطرين إلى العمل بجهد من أجل تلك الأشياء، ولكن على الرغم من كل تلك الرفاهية أصبح لدنيا وقت راحة قصير وأصبحنا نقع تحت الكثير من الضغوط.

لقد صنعنا عالمًا لا نستطيع النمو فيه، ونتيجة لذلك فإن صحتنا النفسية والجسدية أصبحت تعاني، فبسبب التكنولوجيا أصبحت حياتنا أسهل، ولكن ليس معنى ذلك أنها أفضل.

إن الإنسان يحتاج إلى الهواء النقي وأشعة الشمس والطعام من الطبيعة، ويحتاج إلى ممارسة التمارين الرياضية والتواصل مع الآخرين حتى ينمو، والحياة الحديثة لا توفر لنا تلك الأشياء، لذلك أصبحت صحتنا النفسية في أزمة.

عادات تؤذي الصحة النفسية

لا نحرك جسدنا بشكل كافٍ
على الرغم من تقدم الرعاية الصحية المتوفرة فإننا أصبحنا في حالة صحية أسوأ من ذي قبل، فقد أصبحنا نسمع عن أشخاص في عمر صغير يصابون بأمراض مثل أمراض القلب والسكر وغيرها، وكل هذا بسبب الحياة العصرية التي نعيشها.

فمنذ سنوات، وقبل أن يكون لدينا كل تلك الأجهزة كنا مضطرين إلى العمل من أجل الحصول على الطعام والماء والمأوى، وكنا نعيش على مقربة من الطبيعة، وكل هذا كان يتطلب منا الحركة باستمرار من أجل الحصول على ما نريد.

ولكننا الآن نعيش في المدن الكبيرة، حيث لا نقوم بعمل أي شيء، فإذا أردنا أن نحصل على الطعام نقوم بقيادة السيارة إلى أقرب سوبر ماركت لشراء الطعام، وأصحبنا نعمل ساعات طويلة على كرسي من أجل أن ندفع ثمن المأوى.

إن قلة الحركة لا تؤذي صحتنا الجسدية فقط، ولكنها أيضًا تؤدي إلى الإصابة بالقلق والاكتئاب، حيث إن ممارسة الرياضة تفرز هرمون الأندروفين الذي يحسن من الحالة المزاجية للفرد ويقاوم المشكلات النفسية التي تواجهنا، مثل القلق والاكتئاب.

شراء الكثير من الأشياء التي لا نحتاج إليها

إن الإنسان يتأثر بسهولة بالعادات المحيطة به، وللأسف فإن الكثير منا يشتر أشياء لا يحتاج إليها، إما بسبب العادة وإما محاولة لملء الفراغ، ولكن من المعروف أن شراء الأشياء لا يؤدي إلى السعادة، بل بالعكس، فإنه قد يؤدي إلى القلق والتوتر.

وأظهرت الأبحاث أن تجربة الشراء بحد ذاتها هي ما يجعل الإنسان سعيدًا، حيث إن الإنسان يتواصل مع الأشياء التي يفعلها أكثر من تواصله مع الأشياء التي يستخدمها.

عدم إعطاء الأولوية للنوم

 هناك علاقة وثيقة بين قلة النوم والاكتئاب والقلق، فنحن بحاجة إلى الحصول على قسط كافٍ من النوم حتى نكون قادرين على أداء مهامنا، ولكن تلك الحياة العصرية التي نعيشها لا تعطي أي أهمية للنوم.

التكنولوجيا والضغط وقلة التمرن والنظام الغذائي غير الجيد وغيرها من العوامل تؤدي إلى قلة النوم الذي بدوره يزيد من المشكلات النفسية التي تواجههنا، وكذلك فإن الكافيين الذي نتناوله خلال اليوم كي يبقينا مستيقظين قد يؤثر على نومنا في الليل.

زيادة استعمال الهواتف الذكية والتكنولوجيا عمومًا

 ليست هناك مفاجأة في أنه مع زيادة استخدام الهواتف الذكية أصبحت هناك زيادة في المشكلات النفسية التي تواجهنا، فقد أظهرت دراسة تؤكد أن الأشخاص الذين يقضون وقتًا طويلًا على مواقع التواصل الاجتماعي هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

فقبل الهواتف الذكية كان الأشخاص يتحدثون وجهًا لوجه ويقومون بإجراء محادثات عميقة، حيث إنه لم يكن هناك أي عوامل تشتت انتباههم، ولكن الآن هناك العديد من الوسائل التي تشتت التركيز وتجعلنا غير حاضرين ذهنيًّا في العالم الحقيقي.

وبسبب اندماجنا في العالم الافتراضي أصبحنا أقل تواصلًا مع أنفسنا ومع العالم من حولنا، وهذا الانفصال بين الواقع وأنفسنا أدى إلى تفاقم القلق والاكتئاب.

عدم قضاء الكثير من الوقت في الخارج

 الإنسان بحاجة إلى الطبيعة حتى يستطيع النجاة، ولكن يبدو أننا قد بنينا عالمًا ليحمينا منها.

إن قلة التعرض لأشعة الشمس تعني قلة فبتامين د في الجسم، ونقصًا في العديد من العوامل التي تساعد على تنظيم الدورة الدموية والنظام المناعي.

وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يسيرون في الحدائق بدلًا من شوارع المدينة هم أكثر هدوءًا وأقل إحباطًا.

وفي النهاية، فإن حياتنا العصرية لا تحتم علينا بالضرورة أن نتبع عامة الناس، ولكن علينا أن نحرص على الحصول على قسط كافٍ من النوم والهواء النقي وأشعة الشمس والطعام الصحي، حيث إن القيام بكل تلك الأشياء مع التقليل من استخدام التكنولوجيا وشراء ما لا نحتاج إليه سوف يمدنا بنظرة أفضل للحياة، وبالتالي صحة نفسية أفضل.

م م

أخر تعديل: الإثنين، 04 شباط 2019 05:55 م
إقرأ ايضا
التعليقات