بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

رغم سيطرة أذناب الملالي على مفاصل الدولة.. البرلمان يرد على تصريحات ترامب

9

ردّ مجلس النواب، اليوم الأحد، على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي قال فيها “إن من المهم الإبقاء على قاعدة عسكرية أمريكية في العراق حتى تتمكن واشنطن من مراقبة إيران”.

وقال عضو هيئة رئاسة مجلس النواب حسن الكعبي في بيان “نستنكر تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن تمديد التواجد الأمريكي في العراق، وتبريره ذلك بمراقبة دول الجوار”!

وبين الكعبي أن “ما قاله ترامب يُعد تجاوزًا صارخًا وسافرًا للسيادة والإرادة الوطنية، وانتهاكًا فاضحًا للدستور العراقي الذي يقرّ بعدم اعتبار العراق منطلقًا للاعتداء على أي دولة“، حسب ادعاءاته!

وأضافت هيئة رئاسة مجلس النواب “مرة أخرى يتجاوز ترامب العرف القانوني والدستوري للدولة العراقية بعد زيارته السابقة لقاعدة عين الأسد، حيث طلع علينا اليوم، باستفزاز آخر بتصريح يؤكد فيه بقاء القوات الأمريكية داخل البلاد للعدوان على بلد جار”.

وادعى “على الجميع مسؤولية التحرك العاجل؛ لإنهاء التواجد الأمريكي، وعدم السماح بأن يكون العراق منطلقًا لشن عدوان أو مراقبة أي دولة”.

وزعم أن “مجلس النواب سيعمل خلال الفصل التشريعي المقبل على تشريع قانون يتضمن إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع أمريكا، فضلًا عن إنهاء تواجد المدربين والمستشارين العسكريين الأمريكيين والأجانب في الأراضي العراقية”.

وقال ترامب في مقتطفات من مقابلة مع قناة  “سي.بي.إس”، إن “أحد الأسباب وراء رغبتنا في الإبقاء عليها، هو أننا نريد مراقبة إيران على نحو ما؛ لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية”، مضيفًا: “أريد أن أكون قادرًا على مراقبة إيران”.

يأتي ذلك رغم سيطرة أذناب ملالي طهران، على مفاصل الدولة العراقية، وتدخلاتها في شتى القرارات المصيرية للبلاد، وسط تكتم وصمت من المسؤولين الحكوميين والبرلمان.

الكعبي الذي انتفض ضد تصريحات الرئيس ترامب لا يجرؤ على النطق بكلمة واحدة ضد الوجود الإيراني وجولات جنرال الملالي قاسم سليماني التي لا تنتهي.

ا.س

أخر تعديل: الأحد، 03 شباط 2019 08:32 م
إقرأ ايضا
التعليقات