بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العراقيون يطالبون ترامب بتغيير نظام الحكم في العراق فورًا

الرئيس ترامب وعادل عبد المهدي وقاسم سليماني

نشطاء: العراق مقبل على تغييرات هائلة وواشنطن قررت وضع نهاية لنفوذ طهران

طالب نشطاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بمواصلة خطواته على الأرض ونشر مزيد من القوات الأمريكية في العراق لتحقيق الهدف المرجو للعراقيين كلهم. وهو إسقاط الحكم الإيراني الطائفي في المنطقة الخضراء.


وقالوا إن ملايين العراقيين يتطلعون إلى حكم ديمقراطي مدني بعيدًا عن أيدي إيران وميليشياتها وعصاباتها التي نهبت العراق.


كما نبهوا الرئيس ترامب، أن ميلييشات إيران تعيش حالة من الذعر الشديد ولا تقوى على  مهاجمة القوات الأمريكية أوغيرها وتتحين فرصة سقوط قذائف وصواريخ أمريكية وإسرائيلية على رأسها.


كما طالبوه بالتحرك قدمًا لإسقاط عصابات إيران وإعادة العراق لأهله. قائلين إن التحرك الآن يفقد إيران ميزة استباحة بغداد أمنيًا وسياسيًا في ظل هذه الحكومة الضعيفة المهترئة.


تجاوب ملايين العراقيين


 كما أن هناك تجاوبًا من جانب ملايين العراقيين مع إعادة الانتشار المكثف للقوات الأمريكية في العراق وهناك ترحيب تام بوجودها.


 وأضافوا أن إيران بعد عام 2003 اعتبرت العراق هو الجائزة الكبرى ويجب إفقادها هذه الميزة في ظل تزايد إرهابها وتزايد شرورها وجرائمها داخل العراق.


 كما أوضحوا أن العراق هو موطن ميليشيات إيران. وأي ضربة كبرى قوية فوق رأس الأفعى في بغداد تنهي حياة كل هذه الميليشيات.


ارتباك ورعب ينتاب الميليشيات


وكانت تقارير صحفية، عدة ذكرت، أن تواصل الولايات المتحدة الأمريكية مع جهات سنية أربك الميليشيات المسلحة المقربة من إيران، ولاسيما بعد بث عدد من وسائل الإعلام المحلية مقاطع فيديو وصور تظهر آليات أمريكية تتجول في بغداد والمحافظات السنية.
وجاء في التقرير أن "العراقيين يتناقلون على وسائل التواصل الاجتماعي، أخبارا تتحدث عن شن القوات الأمريكية عمليات تستهدف فصائل مسلحة شيعية، وكذلك عزمها إنهاء النفوذ الإيراني في العراق من خلال استهداف موالين لها.


ونقلت التقارير عن النائب عن تحالف المحور ظافر العاني، قوله إن "بعض الأنباء التي يتناقلها العراقيون صحيحة، مثل عمليات قصف استهدفت مقرات للمليشيات، وكذلك تواجد ونشاط عسكري للقوات الأمريكية في محافظات السنة".


ميليشيات إيران منكسرة


وأضاف العاني أن "ما يجري هو جزء من الصراع الأمريكي الإيراني، واستعراض القوة بينهما، فقد كنا نرى في الفترات السابقة استعراضات للمليشيات في الشوارع رافعة صور خامنئي والخميني وسليماني، لكن الآن هذه المظاهر تكاد تكون انتهت وهذه المليشيات تتحرك بحذر وقلق"، وفق تعبيره. ولفت العاني إلى أن "القوى السياسية القريبة من إيران، بدا واضحا عليها الارتباك والشعور بعدم الاطمئنان تجاه القادم من الأيام وما يخبئه المستقبل".


وأكد أن "الأمريكيين خلال الفترة الحالية، كانت لديهم لقاءات مكثفة مع عدد من القيادات المحلية في المحافظات السنية، وجرت اتصالات حتى مع  القيادات الميدانية مع الفصائل المسلحة السابقة".


ولم يخف العاني قلقه من الزج بالمجتمع السني في الصراع الأمريكي الإيراني، لافتا إلى أن الإيرانيين عملوا خلال الفترة السابقة على كسب ودّ بعض شيوخ العشائر والشخصيات المنبوذة في المجتمع السني من خلال الإغراءات.


وبخصوص تغيّر موقف المجتمع السني تجاه الولايات المتحدة، قال العاني إنهم يقولون إن "الأمريكيين أيام الاحتلال جاؤوا بالإكراه، أما الآن يأتون بطلب منا، لأن إيران تحتل البلد ولا يمكن التخلص منه إلا بالتواجد الأمريكي".


مراقبون ، أكدوا ان العراق على أبواب تغييرات هائلة خلال الشهور القليلة القادمة. ويبدوا أن هناك قرار أمريكيا على أعلى مستوى بتغيير المشهد في العراق.

إقرأ ايضا
التعليقات