بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خلع إيران والتقرب للسنَّة.. الخوئي يدعو إلى الحوار مع السنَّة العراقيين

5
أكد تقرير لصحيفة المونيتور إطلاق عدد من رجال الدين الشيعة في مدينة النجف مبادرة للحوار المشترك والتعاون المجتمعي مع المحافظات السنية .

وذكر التقرير نقلا عن أحد الأعضاء المؤسسين للمبادرة جواد نجل محمد تقي نجل اية الله أبو القاسم الخوئي الذي يشرف على معهد دار العلم في مدينة النجف، أنه “في المرحلة الأولى من هذه المبادرة، زار وفد من النجف جامعة الأنبار في 10 كانون الثاني للقاء أساتذتها وطلابها وفتح أبواب الحوار والتعاون بين الطرفين”.

وأضاف، أن “الزيارة استهدفت تأسيس قنوات اتصال مباشرة بين الشخصيات العلمية والدينية السنية في المحافظات الغربية والشمالية التي تحررت أخيرا من سيطرة تنظيم داعش والشخصيات العلمية والدينية الشيعية في النجف، وذلك من أجل العمل المشترك على ترسيخ مفهوم المواطنة المتساوية بين جميع أبناء الشعب، وتحقيق العدالة الاجتماعية وقيم العيش المشترك”.

وضم الوفد شرائح متنوعة من النجف، منها: شخصيات دينية من الحوزة العلمية وأساتذة من جامعة الكوفة وقيادات شبابية من منظمات المجتمع المدني.

وأوضح الخوئي، أن “المبادرة تتضمن زيارات أخرى لمحافظة صلاح الدين – شمال بغداد ومحافظة الموصل – شمال العراق، وهناك منظمات محلية عدة في النجف، بالتعاون مع منظمات عالمية منها منظمة مبادرة ادارة الازمات الفنلدنية، تعمل على هذا المشروع”.

وأوردت الصحيفة، أن “المحافظات السنية الرئيسية في العراق، وهي الأنبار وصلاح الدين والموصل، تعاني من قطيعة اجتماعية مع بقية مناطق العراق إثر سيطرة التنظيم عليها خلال حدود 3 سنوات، والتي سبقها الصراع الطائفي في العراق بين الشيعة والسنة، الأمر الذي خلق حالة عميقة من عدم الثقة بين المواطنين العراقيّين المقيمين في تلك المحافظات والمواطنين من المحافظات الأخرى ذات الأغلبية الشيعية أو الكردية”.

وفي كلمة خلال أحد اللقاءات، التي عقدها الوفد في محافظة الأنبار، قال الخوئي لحشد من المثقفين والأساتذة الجامعيين في جامعة الأنبار، إن “جميعنا في قارب واحد سواء في المحافظات الشمالية أو الجنوبية أو الوسط أو الغربية، فكلها تعاني من مشاكل واحدة: الفساد وسوء الخدمات وعدم توزيع الثروات بشكل عادل”.

وأكد الخوئي أن الحل الوحيد لتلك المشاكل هو العمل على تأسيس “دولة المواطنة”، لافتا إلى أن “المبادرة هي مشروع علمي ثقافي مجتمعي بعيدا عن الأجندات السياسية، كما انها في الحقيقة مبادرة المرجعية في النجف التي تطالب بالاستمرار في حكومة عادلة مع قطع النظر عن الدين أو القومية أو المذهبية، ولا تنظر إلى مذهب الحاكم، بل إلى عدالته”.

ويعمل أصحاب المبادرة حاليا على تنظيم زيارات أخرى لمحافظتي صلاح الدين والموصل، من المتوقع ان تحصل خلال المنتصف الأول من هذا العام، تتبعها استضافة النجف شخصيات وقيادات سنية في تلك المحافظات.
س.ع
إقرأ ايضا
التعليقات