بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأجندة .. نرصد مجازر "حزب الله" المقبلة!

حزب الله ميلشيا ايرانية موجهة على المنطقة

مراقبون: إدلب وضواحي دمشق هدف نصر الله في سوريا

وجماعة الأسير وسحق السنة شمال لبنان هدفه في موطنه!

 

كما هى عادة كل الميلشيات العميلة في التاريخ، فالبوصلة دائمًا ما تكون باتجاه المرشد، للإسراع بتنفيذ أوامره وأهدافه، وللتيقن بأنهم جاهزون طوال الوقت للتحرك.

ومع ميلشيا حزب الله في لبنان - يرى الكثيرون أنه كان الأسلم لنصر الله أن يطلق على نفسه حزب الشيطان أو حزب الفرس - فإن تنفيذ الأوامر يتخطى مرحلة الاستجابة المباشرة إلى مرحلة الطاعة العمياء والتمادي في تحقيق الهدف ولو كان مجازر مروعة!

وفي هذا الإطار كشف سياسيون لـ " بغداد بوست " عن الوجهة التى سيتحرك إليها حزب الله والعميل "حسن نصر الله" الفترة المقبلة، والتى ستكون في كلٍّ من لبنان والعراق.

السنة في شمال لبنان

 والبداية في لبنان، حيث بدأ عزف فصل جديد من التحريض الطائفي من جانب حزب الله ضد التنظيمات السنية في الشمال اللبناني، وعلى رأسها جماعة الشيخ "أحمد الأسير" الموقوف في سجن رومية المركزي شرقي بيروت.

وعلى غرار أحداث "عبرا" التي افتعلتها ميلشيا "حزب الله" للإيقاع بين الجيش اللبناني وجماعة الشيخ "أحمد الأسير"، بدأت وسائل الإعلام الشيعية الممولة من إيران بالتحريض ضد أهل السنّة في صيدا بزعم ارتباطهم بتنظيم الدولة (داعش) الإرهابي والتجهيز لعمليات انتحارية.

وكانت ميلشيا "حزب الله" قد افتعلت أحداث "عبرا" في 2014 بهدف تطويق أهل السنّة في صيدا، التي تعتبر مركزًا لاحتضان الثورة السورية والهاربين من جحيم وويلات السفاح "بشار الأسد"، ولكبح جماح "الأسير" الذي سعى لتقليم أظافر حسن نصر الله شمال لبنان من قبل.

مبايعة داعش

حيث نشر الموقع الإلكتروني لقناة "الميادين" الموالية لميليشيا "حزب الله" والممولة من إيران تقريرًا تحت عنوان: "هل بايعت جماعة الأسير في لبنان تنظيم الدولة؟"، زاعمةً أن أنصار الشيخ في صيدا يخططون لعمليات تفجيرية وإشعال معارك جديدة على غرار "عبرا"!

وزعمت - نقلًا عن مصادر أمنية لم تذكر اسمها- أن الشيخ أحمد الأسير الذي تواجد في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين بعد أحداث "عبرا" بايع أمير تنظيم "الدولة، بهدف دعم صفوف التنظيم بالمئات من الشباب اللبناني.

وقالت "الميادين" كاذبة، إن "أنصار "الأسير" ينشطون بأشكال شتى في مدينة صيدا وضواحيها، وتعتبر تحركاتهم مريبة في بعض الأحيان ويعتمدون بشكل كبير على العنصر النسائي لتنفيذ التحركات الداعية لإطلاق سراح الموقوفين من أنصار الأسير بعد معارك عبرا".

 ولم تستبعد في تقريرها الملفق ، أن تكون هؤلاء النسوة نقلن أحزمة ناسفة أو متفجرات للانتحاريين لتنفيذ اعتداءات سواء في بيروت أو غيرها من المناطق اللبنانية".

مجازر

 وقال محللون ، ان نصر الله يرغب في تنفيذ مجازر سياسية ومدنية على السواء حيث ترغب ميليشياته في القضاء على وجود الجماعات السنية في الشمال اللبناني مع اقتراب الانتخابات النيابية، لاسيما وأن أنصار الشيخ أحمد الأسير، حصدوا  نسبة من المقاعد في الانتخابات البلدية التي جرت مؤخرًا في مدينة "صيدا".

وكانت ميليشيا "حزب الله"، أقدمت على قتل ضابط وعنصرين من الجيش اللبناني وجرح آخرين على حاجز أمني في منطقة "عبرا"، ولفقت الحادث إلى جماعة الشيخ ، لإيجاد مبرر ينهي حالة الشيخ أحمد الأسير الداعي إلى نزع سلاح الحزب وإقفال مكاتبه في مدينة "صيدا" ذات الغالبية السنية والتي تحتضن آلاف اللاجئين السوريين.

 في سياق آخرقال محللون أن الاستيلاء على مدينة حلب من قبل قوات بشار الأسد بدعم من روسيا وحزب الله، قد أعطى دفعة قوية لحزب الله في لبنان، فالتورط العميق للحركة الشيعية في الحرب السورية منذ عام 2013 أدى إلى وجود هامش ضيق من المناورة لها في الداخل، وقد عززت معركة حلب وضع حزب الله في وجه خصومه السياسيين وبين قاعدته الشعبية.

إدلب وضواحى دمشق ..هدف مرتقب لجزارى نصر الله

 واعتبروا أن حزب الله بأسر حلب، وضحَّ أن حربه جنبا إلى جنب نظام الأسد كانت الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به، لا سيما وأن قرار حزب الله الخاص بإرسال آلاف المقاتلين لدعم الأسد أدى لتداعيات ثقيلة في البقاع ومناطق أخرى في لبنان، خاصة وأن سهل البقاع الخصيب على الحدود مع سوريا في شرق لبنان، كان في الخط الأمامي للحرب السورية منذ عام 2013، والمتمردون السوريون مرارا قاموا بقصف المنطقة.

وبالرغم من التأكيدات التى تقول ان حزب الله فقد بين 1500 إلى 2000 مقاتل في سوريا، وجرح 5000 آخرين ووفقا لمصادر مقربة من الحزب، فإنه لن يتراجع عن سياسته التطهيرية في سوريا إرضاءاً لإيران.

 وقال مقاتلون فيه لوكالات أجنبية، أن المعركة المقبلة التي يتطلع إليها الحزب هي السيطرة على إدلب، كما سوف يركز حزب الله على مناطق ضواحي دمشق التي تقع على طول الطريق المؤدي إلى العاصمة السورية وتعتبر استراتيجية من قبل أصحاب القرار فيه

 

أخر تعديل: الخميس، 26 كانون الثاني 2017 05:27 م
إقرأ ايضا
التعليقات