بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

دراسة: العراق سيكون المسرح الأول للتصعيد بين واشنطن وطهران بسبب الفصائل المسلحة الإرهابية

3
توصّلت دراسة استراتيجية سياسية مهمة، إلى أن العراق هو "المسرح الأول" لأي تصعيد محتمل وقريب بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.
وجاء في الدراسة التي أعدّتها (مجموعة الأزمات الدولية)، المنبثقة عن تقرير الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الذي أبرم عام 2015، بأن إيران ستستمر في لعب دور المذعن للاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وستستمر بتقديم صورة الالتزام الأخلاقي بهذا الاتفاق بانتظار خروج ترامب من الرئاسة الأمريكية.
وأشارت الدراسة إلى أن الموقف الإيراني قد يتغيّر إذا ما انخفضت صادراتها النفطية الى ما دون 700 ألف برميل يومياً، علماً أنها كانت تصدّر بحدود 3.7 مليون برميل يومياً في عام 2017، إذ أن الانخفاض إلى هذا المستوى من التصدير سيطلق موجة كبيرة من التضخم في الاقتصاد الإيراني الداخلي، وقد ينذر باندلاع موجة احتجاجات جديدة، والتي تبدو إلى غاية الآن من الممكن السيطرة عليها حسب وصف الدراسة، ولو فكّرت إيران في الثأر لنفسها، فإن أقرب الخيارات لها هي تحريك عملائها بالمنطقة.
وبنيت الدراسة على عدّة لقاءات مع عدد كبير من المسؤولين في المنطقة، من ضمنهم عدد من المسؤولين الإيرانيين الذين تنقل عنهم تأكيدات على أن الساحة العراقية ستكون هي الأقرب للتأثير في المصالح الأميركية، حيث ينتشر عدد كبير من الميليشيات المسلحة الموالية لطهران، على حد تعبير الدراسة.
وكانت صحيفة وال ستريت، قد نقلت عن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتن بأنه قد طالب الرئيس الأمريكي بوضع خيار توجيه ضربات جوية إلى أهداف إيرانية موضع الطلب، وذلك بعد أن أطلقت إحدى الفصائل المسلحة العراقية قذائف مورتر استهدفت المنطقة الدولية الخضراء وسط بغداد في أيلول الماضي.
أخر تعديل: الأربعاء، 16 كانون الثاني 2019 10:58 م
إقرأ ايضا
التعليقات