بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

3 أسباب تفسر تعبك واجهادك المستمر!

8335262651503582406

يعيش الكثير من الناس أسلوب حياة غير صحي على الإطلاق، بوتيرة سريعة ومسؤوليات كثيرة ومتطلبات لا تتوقف، وبالتالي يجد بعضنا أن حياته المتلاحقة تحول بينه وبين أخذ قسط وافر من الراحة والتمتع بنوم هادئ.

ومن شأن قلة النوم أن تؤثر على جوانب كثيرة في حياة الإنسان سواء في مزاجه وشعوره بالضيق غير المبرر، أو صحته وإحساسه بالقلق وتسارع ضربات قلبه؛ الأمر الذي يؤثر بالتبعية على قدرته على الإنتاج وممارسة يومه بشكل طبيعي.

الباحث والطبيب روجر هيندرسون أكد، في حوار له  خطورة قلة النوم، موضحا 3 أسباب لفشل الإنسان في أن يحظى بنوم هادئ ليلا.

1- غفوة الموبايل
واحد من أكثر الأخطاء الشائعة فيما يتعلق بأسلوب النوم هو وضع الهاتف المحمول في غفوة وتأجيل موعد الاستيقاظ نصف ساعة إضافية، ظنًا منك أنك تمنح نفسك وقتًا أطول للراحة، وأن نصف الساعة الإضافية سوف يجعل جسمك أكثر استرخاءً، وهو ظن خاطئ تمامًا.

يفسر "هيندرسون" السبب في شعورك بالتعب أكثر بعد استيقاظك من الغفوة الإضافية في أن الجسم يضطرب بعد استيقاظك من نوم عميق ثم إجباره على النوم مجددًا لمدة قصيرة للغاية، وهو ما يجعل الساعة البيولوجية للجسم تضطرب، لذلك فإن أفضل شيء تفعله من أجل الحصول على نوم سليم هو الاستيقاظ مباشرة فور دق جرس المنبه، وتجاهل خاصية الغفوة تمامًا؛ لأن الجسم يعمل بشكل أفضل عندما نقدم له أمرًا واحدًا.

وقدم "هيندرسون" حيلة للراغبين في نوم أفضل، أن يضعوا المنبه في مكان بعيد تمامًا عن متناول أيديهم كي يجبروا أنفسهم على الاستيقاظ لإغلاقه وبدء يومهم بشكل عادي دون اللجوء للغفوة.

٢- عقل محموم 
في الـ50 عاما الماضية، بدأ اعتماد البشر على أنظمة حياة شديدة الانشغال، وأصبحت أوقات الراحة رفاهية وسط كم المسؤوليات الكبيرة التي تلاحقنا، الأمر الذي يترك أغلبنا في توتر مزمن، وما يزيد الطين بلّة أن مفهوم أغلبنا عن الراحة هو قضاء وقت أمام شاشة التلفزيون، أو لعب الفيديو جيمز أو حتى استخدام الهواتف المحمولة.

كل ذلك يجعل من الصعب ترك وقت لعقلنا للاسترخاء والراحة دون التفكير في أي شيء، وهو ما يؤثر بشكل قوي في معدل نومنا واسترخائنا طوال فترة الاستيقاظ، لذلك ينصح الباحث "هيندرسون" بشحن الهاتف المحمول في غرفة أخرى غير غرفة النوم والاعتماد على المنبه العادي من أجل الاستيقاظ.   

٣- عدم القدرة على النوم المتواصل 
أشارت أبحاث "هيندرسون" التي أجراها على البريطانيين إلى أن 80% منهم لا يحصلون على نوم جيد في المساء، ويستيقظون ما لا يقل عن 3 مرات، وهو ما يؤثر على صحتهم الجسدية في الصباح ويجعلهم يشعرون بالإرهاق، كما يؤثر على صحة جهازهم الهضمي وصحتهم بشكل عام.

وينصح "هيندرسون" بأخذ حبوب تساعد على النوم في حالة تحقيق الشرطين الأوليين واستمرار الشعور بالإرهاق؛ لأن كثرة عدد ساعات النوم لا تعني بأي حال أنك أخذت كفايتك للأسف، فلابد من الاهتمام بكيفية النوم أيضًا.

ا.س 

أ.إ

أخر تعديل: الإثنين، 14 كانون الثاني 2019 03:08 م
إقرأ ايضا
التعليقات