بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد اغتيال صاحب مطعم "ليمونة".. ائتلاف الحكيم يفتح النار على ميليشيات "عصائب أهل الحق"

1


لم تكن حادثة اغتيال عماد جبار صاحب مطعم "ليمونة" الشهير الأولى التي تشهدها العاصمة، لكنها فتحت الباب حول دور ميليشيات "عصائب أهل الحق"، بقيادة قيس الخزعلي، في تنفيذ عمليات الاغتيال وسرقة المال العام في العراق.

واتهم عضو المكتب التنفيذي لتيار الحكمة، أحمد سالم الساعدي، ميليشيات "عصائب أهل الحق" بالقتل والابتزاز وسرقة مواد مصفى بيجي.

وأضاف الساعدي أن قيادات عصائب أهل الحق لم تعرف سوى إرهاب وابتزاز الناس العزل والأبرياء، مضيفاً أنها فاقدة لأية كياسة ودراية، ولا تفقه بالسياسة والثقافة، بحسب كلماته.

وفي إشارة إلى استغلال ميليشيات الحشد لسلاحها بترهيب الناس، قال الساعدي إنه لفرق كبير بين من كان سلاحه للإيجار واستغله للدخول في الحشد لأهداف خاصة، وبين من حمل السلاح بعد صدور فتوى مرجعية السيستاني بدقائق وتخلى عنه بعد النصر على داعش، ليترك للدولة أخذ دورها في إدارة الأمن.

وخاطب عضو المكتب التنفيذي لتيار الحكمة، زعيم ميليشيات "عصائب أهل الحق"، الخزعلي، بقوله "إن كنت حريصاً يا شيخ العصائب على هذا الوطن، فالأولى بك أن تحاسب أتباعك الذين يشتبه بهم بأنهم نهبوا مصفى بيجي ومعداته التي تقدر بالمليارات". وطالب عضو المكتب التنفيذي، الخزعلي، أيضا بمحاسبة عناصر ميليشياته حول سرقتهم لمنازل المسيحيين واستيلائهم عليها في مناطق الكرادة وزيونة وسط بغداد، مردفاً بأن قائمة الموبقات تطول والله المستعان، على حد تعبيره.

وأكد الساعدي أن الشعب يعلم ويعرف العصابات التي ترهب الناس وتغتال الأبرياء وتهددهم، مبيناً أن الصدور اختنقت بروائح نتنة جراء الممارسات المخلة بالدين والقيم والأخلاق من تلك الأفعال الخسيسة، بحسب تعبيره.

ودعا الساعدي، الخزعلي أن لا يتمادى، فليس هناك طارئ أو تاجر حرب أو زعيم عصابة دونه، مهددا بأنه سيواجه القانون لمعرفة حجمه.

هذا البيان الناري الذي أطلقه تيار الحكمة، جاء بعد يوم على تغريدة زعيم ميليشيات "عصائب أهل الحق"، الذي وصف سياسة قناة الفرات التابعة لعمار الحكيم بالدنيئة، واتهمها بتسويق كلام الزور والعمالة إلى الولايات المتحدة.

وتصاعدت حدة التراشقات الكلامية بين إعلام تيار الحكيم وميليشيات "عصائب أهل الحق" بعد إعلان قناة "الفرات" خبراً عاجلاً مساء الخميس، يفيد بالقبض على المتهم بقتل صاحب المطعم، مشيرة إلى أنه يمتلك هويات تثبت انتمائه إلى ميليشيات العصائب.

وفي هذا السياق، تناقلت مصادر مطلعة أنباء عن ممارسة ميليشيات العصائب ضغوطا على وزارة الداخلية لعدم الكشف عن هوية المتهم الذي قام بقتل صاحب المطعم الشهير في مدينة الصدر التي يقطنها غالبية من أتباع الزعيم الصدري مقتدى الصدر.

ع.ع

إقرأ ايضا
التعليقات