بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ترحيب كبير من العراقيين بعمليات الإنزال الجوي الأمريكية في قاعدة k2 في بيجي

1

أثارت عمليات الإنزال الجوي للطائرات والمعدات العسكرية الثقيلة التى أجرتها القوات الأمريكية  مؤخرا بقاعدة k2 في بيجي ردود فعل ايجابية لدى العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي المرحبين بالخطوة الأمريكية .

ووصف النشطاء الخطوة بانها جيدة وجاءت في وقتها بعد انتشار التفجيرات وعودة فلول داعش للظهور مرة أحري في المناطق الحدودية مع سوريا وفي بيجي وصلاح الدين وانتشار العمليات المسلحة والخطف والترويع ناهيك عن عمليات التفجير التى تشهدها المنطقة والتى أصبحت متكررة .

ومن جانبه علق الناشط كارزان فايق قائلا بدٲ الشغل الجد ٲمریکا راجع للعراق بقوة و ترامب غیر ٲوباما و بدٲ یصلح ما خربها سلفها هم حرروا العراق و انطوا الدم و إیران اکل الکعک.

وعلقت نور أحمد قائلة  الحكومه الليله مارح تنام والشعب رح ينام ويحلم يكعد ما يلكى هالحكومه .

من جانبه  اكتفى الناشط فهد الفهد بتكرار كلمة يا الله العديد من المرات تعبيرا عن الترحيب بوجود القوات الأمريكية التى ستحميه  بعدما خذلته حكومته وتركته في مواجهة مباشرة مع الارهابيين .

فيما امتدحت ايفيان على  الخطوة الأمريكية قائلة عوافي على أمريكا انتشارها بالعراق وتحديدا كركوك المحتله.

وقالت أسماء الهانبيل والله الله أليستر من عاقبتها بس لا محضرين حرب جديدة للمناطق المنكوبة المحافظات السنيه.

وقال حسين رافد ان هناك سيناريو يلوح في الافق لكنه سيناريو نحو الأفضل فيما قال سمير البدير هلا بالامريكان أعتقد أنهم سيسقطون الحكومة .

شاهد التعليقات 


والحاصل أن ما غلب، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، هو الترحيب التام بإعادة القوات الأمريكية انتشارها في المحافظات السنية، واستعدادها لإنشاء  قواعد عسكرية جديدة في صلاح الدين وكركوك، مشيرين إلى أن هذه الخطوة أصبحت ضرورية جدًا لحماية أبناء السنة من الميليشيات الطائفية الإرهابية المسلحة التي تنفذ المشروع الإيراني التوسعي في العراق.

وعليه تفاعل مئات الناشطين العراقيين مع الأخبار التي نشرها موقع بغداد بوست حول إعادة تموضع القوات العسكرية في الأنبار وبغداد، واستعدادت واشنطن لبناء قواعد عسكرية جديدة ومدى أهميتها في التصدي لميلشيات الحشد الطائفي الذراع الإيرانية في العراق، حيث طالبوا كل أبناء المحافظات السنية، بالوقوف هذه المرة بقوة مع القوات الأمريكية وتقديم العون لهم في محاربة داعش الإرهابي والتصدي للميليشيات الشيعية التي ما هي إلا وجه آخر للتنظيمات الإرهابية.

وقالوا، إن العراقيين بعدما تعرضوا له من جرائم قتل وبطش الميليشيات ومآسي تقشعر لها الأبدان، أصبحوا لا ملاذ لهم الآن إلا القوات الأمريكية التي ستعيد العراق إلى وضعه الطبيعي بين جيرانه الخليجيين بعيدًا عن الهيمنة الفارسية.

وشددوا على أن القوات الأمريكية التي تعيد انتشارها اليوم هي لحماية أبناء المناطق السنية من الدواعش والميليشيات الإرهابية الموالية لإيران، وليس ما تدعيه وسائل الإعلام الموالية لخامنئي بأنها قوات احتلال.

ع د
أخر تعديل: الجمعة، 11 كانون الثاني 2019 05:06 م
إقرأ ايضا
التعليقات