بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| بومبيو من القاهرة: باقون حتى القضاء على إرهاب إيران وميليشياتها

ترامب وبومبيو

بومبيو يوجه البوصلة مجددًا صوب إرهاب الملالي


أوباما أساء فهم الشرق الأوسط وتخلى عنه فعليًّا وهذا لن يتكرر


أكد مراقبون، على أهمية الخطاب الذي دشنه مايك بومبيو في القاهرة ومن داخل الجامعة الأمريكية. قائلين إنه كان واضحًا في إعلان التصدي لإيران والتصدي لميليشاتها وبدء مرحلة جديدة تختلف جذريًا عن سياسات الرئيس الأمريكي السابق أوباما.


 وشددوا أن بومبيو أعلن بوضوح أن إيران عدو. والمتوقع بعد العقوبات عقوبات أشد ومواجهة مميتة.


كان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أكد أن واشنطن لن توقف جهودها لمواجهة أنشطة إيران التخريبية في المنطقة.


وقال بومبيو، في خطاب له بالجامعة الأميركية بالعاصمة المصرية القاهرة إن "الواجب يقتضي أن نواجه آيات الله، لا أن نحتويهم"، مؤكداً أن "العقوبات على إيران لم يكن يجب أن ترفع أبدا، ولا يجب أن يكون هناك أي وسيلة للتعاون مع إيران".

 

محاصرة النفوذ الإيراني


وكشف بومبيو، أن دول المنطقة تتعاون مع واشنطن لمنع انتشار النفوذ الإيراني في المنطقة، مشيراً إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترمب تعمل على تأسيس تحالف يشمل مصر والأردن ودول الخليج. وذكّر بأن "كل دول العالم أوقفت شراء النفط الإيراني بفضل العقوبات الأميركية". كما اعتبر أن الولايات المتحدة لن تقبل بالوضع الحالي الذي يمر به لبنان بسبب حزب الله، مضيفاً: "لن نوقف جهودنا لمواجهة أنشطة إيران التخريبية في المنطقة ونشاطات أذرعها ومنها حزب الله الذي يخرق كافة القرارات الدولية".


في سياق آخر، انتقد بومبيو خطاب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في القاهرة في العام 2009، مؤكداً أن إداراته أخطأت في قراءة التاريخ ما أثّر بصورة سلبية على حياة مئات الملايين في مصر وجميع أنحاء المنطقة.


وانتقد بومبيو إرث أوباما، مؤكداً أن الإدارة الحالية أعادت الولايات المتحدة بقوة إلى الساحة الدولية ولن تخرج من المنطقة قبل دحر الإرهاب.


باقون ضد الإرهاب


واعتبر أن "أميركا غابت عن الشرق الأوسط لوقت طويل، وغابت عن تطورات المنطقة منذ 2009"، مضيفا أن "ترامب أعاد الدور الأميركي لهذه المنطقة".

وأضاف أن "داعش وصل للعراق بسبب تردد الولايات المتحدة"، مشيراً إلى أن "عهد التقاعس الأميركي وغياب دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط انتهى". وعن سوريا، ذكّر بومبيو بأن الولايات المتحدة قصفت بالصواريخ نظام الأسد في سوريا، وتتمنى ألا تضطر لإعادة القصف مجددا، مضيفاً أن "واشنطن تعلمت أن أي انسحاب للولايات المتحدة تعقبه فوضى في المنطقة". وتابع بومبيو أن "الملايين في العراق وسوريا يعيشون حياة طبيعية مع تراجع داعش"، مؤكدا أن "السعودية ودول الخليج تبرعوا بكل كرم للاجئين في سوريا".

كما اتهم بومبيو الرئيس السابق باراك أوباما بنشر الفوضى في الشرق الأوسط جراء فشله في التصدي للمتشددين الإسلاميين بشكل مناسب في انتقاد لاذع لسياسات سلف الرئيس دونالد ترامب.


وشدد وزير الخارجية الأميركي على أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ليست في وارد الانسحاب من المنطقة مؤكدا على أن بلاده "تعمل على إقامة تحالف استراتيجي في الشرق الأوسط لمواجهة أهم الأخطار (إيران وتنظيم داعش). وأوضح أن هذا التحالف سيضم "دول مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى الأردن ومصر".

ودعا مايك بومبيو دول الشرق الأوسط إلى تجاوز الخصومات القديمة لمواجهة إيران.

ويرى مراقبون، أن على الولايات المتحدة ممارسة ضغوط على الدوحة للتراجع عن سياساتها، مشيرين إلى أن قطر وبدل تصويب نهجها عمدت منذ إعلان الدول العربية عن قرار المقاطعة في 2017، إلى اعتماد نهج استفزازي عبر توطيد العلاقات مع كل من إيران.

كما قال بومبيو، إن الولايات المتحدة جادة في قرارها بشأن خروج قواتها من سوريا، رافضا كغيره من المسؤولين ربط المسألة بجدول زمني، معتبرا أنه ليس هناك تضارب داخل الإدارة الأميركية حول المسألة عازيا ذلك إلى أنه من "صنع الإعلام".

وأوضح أن بلاده ستواصل العمل من خلال الدبلوماسية مع حلفائها من أجل طرد آخر جندي إيراني. من سوريا حتى بعد انسحاب الجنود الأميركيين من البلاد.


 وأكد المراقبون، أن خطاب بومبيو لا يحتاج الى شرح فهى السياسة الأمريكية الجديدة بكل تجلياتها ضد إيران وإرهابها وضد الميليشيات.

إقرأ ايضا
التعليقات