بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"تجنب الهجوم والغضب".. 8 قواعد تدعم وجهة نظرك خلال الحوار

images (24)

"لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع".. وكذلك الاختلاف في الآراء، فلكل قضية عدة آراء ووجهات نظر تختلف ما بين شخص وآخر، وخلال تواصلنا مع معارفنا من الأسرة والأصدقاء والعمل، تتخذ حواراتنا منحى آخر، ليصبح الأمر أشبه بمناظرة يُقدم فيها كل من الطرفين حججه وأدلته.

٨ قواعد لإدارة حوار بناء مع زملاء العمل
وأكدت كاترينا بيرنيكر، الباحثة في معهد فور فيسين مينين في ألمانيا، أهمية اتباع بعض القواعد لترجيح كفة رأيك، منها الانتباه للغة الجسد ونبرة الصوت.

 ونقل من دراسة ألمانية بعض النصائح المقترح اتباعها لتدعم وجهة نظرك وتربح هذه الحوارات، أو لتكون خسائرك في أدنى حد لها:



١- حاول أن يكون الحوار وجها لوجه
من السيئ جداً خوض نقاش أو حوار كتابة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لذا احرص على أن ترى وجه الشخص الآخر خلال حواركما، حتى باستخدام مكالمات الفيديو.

٢- انتق من تحاوره 
بينما يشارك البعض في نقاشات وحوارات بهدف الاطلاع على رؤى وآراء مختلفة، يدخل البعض الآخر الجدال بهدف السخرية من الطرف الثاني والتصغير من حجته ونقده شخصه، لتأخذ النقاشات في النهاية منحى غير بناء بالمطلق، ميّز بين النوعين وقرر على هذا الأساس إن كنت ستخوض الجدال أم لا.

٣- الابتعاد عن الشخصنة
ابتعد عن استخدام ضمائر المتكلم بكثرة مثل: "أنا، رأيي، حجتي"، بل قدّم آراء وأدلة موضوعية، وابتعد في الوقت ذاته عن استهداف شخص الطرف الآخر، كمظهره وسماته وأسلوبه في الحديث ووصفه بصفات غير لائقة.

٤- تجنب الهجوم ولا تغضب
حتى في أعلى مراحل الخلاف، استمع لرأي الطرف الآخر وحاول تفهمه، وتذكر أن المشاعر جزءاً لا يتجزأ من الطبيعة البشرية، ومن الطبيعي أن تثير بعض الآراء حنقك وغضبك، لكن حين تشعر بأنك تفقد السيطرة على أعصابك، حاول تهدئة الجدل والانسحاب لفترة قصيرة ترتب بها أفكارك وتهدأ بها مشاعرك، بدلاً من الاستمرار في النقاش والانحدار لنمط الهجوم على الطرف الآخر، لتجنب نتائج لا تحمد عقباها.

٥- تحقق باستخدام جوجل
إذا خضت جدالاً مع أحد أصدقائك أو أفراد أسرتك، وقدّم كل منكما حجة يدّعي صحتها، اجعلا من "جوجل" حكماً بينكما، فمن الوارد جداً أن أحداً ما قد سبق وأجرى أبحاثاً عن موضوع النقاش ودعمه بأدلة وبراهين تثبت صحة أحد الطرفين.

٦- اطلع على المغالطات المنطقية
تُسمى النتائج التي يتم الوصول لها بمنطق غير سليم بـ”المغالطات المنطقية“، وهي حجج تُبنى على معطيات غير مترابطة أو معلومات مُحرفة، وهو أسلوب شائع الاستخدام في الجدال، وقد يربك الطرف المقابل ويمنعه عن الرد، لذا عليك رصد هذه الأساليب والرد عليها بما يدحضها.

٧- ركز على المهم ولا تتصيد الأخطاء
تنصح الدكتورة بيرنيكر بجعل الحوارات فرصة لتوطيد العلاقات بين الأشخاص بدلاً من تصيد أخطاء الشخص الآخر في لفظ بعض الكلمات أو نسيانه لكلمة معينة، فلن يقوي من حجتك إرباك الطرف الآخر والسخرية منه.

٨- ادعم حجتك ببعض القصص
القصص والأمثلة وبعض النوادر الشعبية من شأنها أن تدعم حجتك وتجعلها أكثر قرباً من قلب الطرف الآخر، كما تساعده على تقبل حججك لينفتح عقله أكثر لمناقشة رأيك بموضوعية.

ا.س

أ.إ

أخر تعديل: الخميس، 10 كانون الثاني 2019 04:30 م
إقرأ ايضا
التعليقات