بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تعرف على النيكتوفيليا أو "حب الظلام" حالة نفسية غامضة!

images (16)

غالبا ما نسمع عن أشخاص يخشون الظلام والليل، ولديهم فوبيا منهما، وتُعرف هذه الحالة بالنيكتوفوبيا، او رهاب الليل، لكن هل سمعتم يوما عن النيكتوفيليا؟ هي على عكس الحالة الاولى، يعشق الأشخاص المصابين بها الليل، والظلام تحديداً الذي يشعرهم بالراحة. وهؤلاء الأشخاص يحبّون الجلوس في الظلام، ويفضّلون الليل على النهار، وغالبا ما يتميّزون بالحزن والاكتئاب.


أصل الكلمة ومعناها

نيكتوفيليا هي كلمة يونانية تعني "صديق الليل". والعديد من الأشخاص يخلطون بينها وبين الأرق. ولكن هناك اختلاف بينهما. فالشخص المصاب بالأرق هو من يعاني من مشاكل في النوم، وهي حالة فيزيائية، لا حالة نفسية كالنيكتوفيليا. والشخص المصاب بهذه الحالة قد يثار جنسيا بالظلام، ولكن عند البعض الآخر يُعتبر الظلام مصدرا للراحة والسعادة!

أعراض النيكتوفيليا


الشخص المصاب بهذه الحالة النفسية النادرة جدا، لا يستطيع النوم في الليل، وفي حال استعان بالحبوب المنوّمة، يجد نفسه بعد حوالى الساعة او الساعتين، مستيقظا وكأنه نام طوال الليل اي مدة 9 ساعات. ومهما فعل، فلن يستطيع العودة الى النوم مجددا. وعلى عكس الأرق، حيث يحاول المريض تشغيل جهاز التلفاز، لا يأبه الشخص في هذه الحالة لهذه الامور، بل يفضّل الجلوس في الظلام لوحده. 

الشخص في هذه الحالة يعشق الظلام الذي يجعله سعيدا، ويشعره بالراحة. ومهما بذل من جهود فهو لا يستطيع النوم، ويجده بمثابة جحيم بالنسبة اليه. وحتى ان اجبر نفسه على النوم ، فانه يصاب بالكوابيس والاحلام المزعجة. ولكنه يسعى للتأقلم مع حالته تلك التي قد تسبّب له المشاكل في حياته الاجتماعية.

 


أسباب النكتوفيليا

ما من سبب واضح وراء هذه الحالة الغامضة التي لا يدركها حتى اختصاصيو النفس. ومعظمهم يشخّصونها بطريقة خاطئة ممّا يزيد الامور تعقيدا.  كما أن المعلومات حول هذه الحالة قليلة جدا. وبما أن الشخص المصاب بهذه الحالة يرى الظلام مثيرا بالنسبة اليه، فانّ بعض الاطباء النفسانيين، صنّف هذه الحالة بأنها نوع من ادمان الجنس. وتعدّد العلاج لها بين العلاج النفسي، والمعرفي والسلوكي، او علاج بعقاقير الاكتئاب، فاعتبرت حالة من الاكتئاب النفسي. 

ا.س 

أ.إ


أخر تعديل: الأربعاء، 09 كانون الثاني 2019 02:33 م
إقرأ ايضا
التعليقات