بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عبد المهدي يتعهد بعدم السماح بوجود سلاح خارج سيطرة الدولة

1037812376

تعهد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي ، بعدم السماح بوجود سلاح خارج سيطرة الدولة ، وان  لا يسمح لاحد بفرض سلوك او منظومة او سياسة خارج القانون والنظام العام.

وقال عبد المهدي في  رسالة بمناسبة الذكرى الثامنة والتسعين لتأسيس الجيش العراقي ان " هذا الجيشَ هو جيشُكم وذراعكم القوي وهو عزّ وشرفُ هذا الوطن ، وان افرادَ هذا الجيش وجميعَ صنوف قواتنا المسلحة وتشكيلاتها هم ابناؤكم الذين وقفوا ومازالوا يقفون ويتصدون للارهاب ولكل معتدٍ على ارضنا ويكسرون ارادتَه الباغية ويهزمونه شرَ هزيمة .. وهذا الجيش الغيورُ كان معكم وسيبقى معكم ولن يخذلكم في يوم من الايام وسيؤدي واجبَه الوطني والدستوري بكل شرف واخلاص ومهنية ".

وتابع :" ان الجيش هو ابنُ الشعب ورافعُ رايةِ الوطن ، فشهداؤه وجرحاه ما ضحوا بحياتهم وسلامتهم الا من اجل ان يبقى العراقُ واحدا حرا وسيدا ، وان يعيشَ هذا الشعبُ بخير وأمن وأمان واستقرار ويعودَ كلُ نازحٍ ومهجر الى مدينته وبيته معززا مكرما "، مبينا ان " الجيشَ العراقي الذي صنع الانتصار وهزم داعش ، سيستمر بملاحقته داخل البلاد   وسيمنعه من استغلال الثغرات على الحدود والتداعيات الاقليمية والدولية لإعادة تشكيلاته ونشاطاته الاجرامية ، وسيشارك جيشنا العظيم بشكل فعال في اعمار العراق وسيسخر كلَ خبراتِه وامكاناته البشرية والمادية والهندسية في عملية البناء التي يتطلع اليها جميع ابناء شعبنا سواء في المحافظات المحررة والمتضررة ، وفي تلك التي وهبت ابناءَها للتحرير فتأخرت فيها فرصُ النمو والإعمار".


وخاطب رئيس الوزراء اشقاء العراق واصدقاءه وجيرانه ، بالقول أن " جيشَ العراق القويَ القاهرَ هو حامي السيادةِ الوطنية والمدافعُ عن حدود الوطن وجدارُ الصد الاول لمنع اي اعتداء او تجاوز  ،  وهو في الوقت نفسه لن يكون جيشا معتديا او اداةَ تدخل وقمع ضد اي شعبٍ من شعوب المنطقة . و اننا نمد يدَ السلام والاخاء والتعاون ونريد ان نحققَ الاستقرارَ لشعبنا وشعوب المنطقة والعالم ، ونتطلع لعصر ازدهار اقتصادي نلتفت فيه لمصالح شعوبنا وإبعادها عن الحروب والنزاعات المسلحة التي استنزفت شبابَها واموالَها ومواردَها ، وضيعت على دولنا فرصا كثيرة للتقدم  ".

إقرأ ايضا
التعليقات