بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الزراعة تسعى لإحياء "الحزام الأخضر" وإنقاذ العاصمة من الزحف الصحراوي

download (3)

الزراعة تسعى لاحياء " الحزام الاخضر " وانقاذ العاصمة من الزحف الصحراوي

اكدت وزارة الزراعة سعيها الى معالجة التصحر الذي اصيبت به مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية، من خلال اقامة غطاء نباتي دائم في المناطق الصحراوية.

واوضح الوكيل الفني في وزارة الزراعة الدكتور مهدي القيسي :" ان  الوزارة اقترحت على امانة بغداد احالة مشروع الحزام الاخضر للعاصمة ، المركون لديها منذ اعوام ، الى الاستثمار ليقوم المستثمر بحل مشكلة استملاك الاراضي التي يمر فيها بعد تعويض اصحابها والافادة من المشروع، لما له من مردود مادي يسهم في خلق بيئة صحية، فضلاً عن اسهامه بالحد من زحف الكثبان الرملية نحو مركز بغداد التي ابتليت ومنذ اعوام عدة بالعواصف الترابية التي كانت الاحزمة الخضر التي تحيط بالمدن سابقا تمنعها او تقلل اثارها بشكل كبير ".

واضاف القيسي :" ان  ملاكات الوزارة المختصة، نجحت خلال الاعوام الماضية بمعالجة التصحر من خلال تغطية الكثبان الرملية بطبقة من التربة الطينية باستعمال (البلدوزرات) وعن طريق ازاحة التربة من حول تلك الكثبان وبما يعمل على تكوين طبقة متماسكة عند سقوط الامطار تعمل على ايقاف حركة الرمال بشكل كبير "، مبينا انه جرت معالجة ما يقرب من 500 ألف دونم من الكثبان الرملية ضمن محافظات ذي قار والديوانية وواسط، عادت بمقتضاها 200 ألف دونم الى الرقعة الزراعية من جديد خلال الفترة الماضية .

وكانت الوزارة قد استحدثت الهيئة العامة لمكافحة التصحر العام 2004 التي شرعت بعملها العام 2005، بهدف وقف زحف التصحر الى الاراضي الزراعية ونحو مراكز المدن، بعد ان تضررت منه مساحات شاسعة ضمن محافظات عدة في البلاد، سيما مع ازالة الاحزمة الخضر خلال تسعينيات القرن الماضي لأغراض التدفئة وصناعة الفحم والاثاث غير المتقن.

أخر تعديل: الأربعاء، 02 كانون الثاني 2019 05:37 م
إقرأ ايضا
التعليقات