بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

سلمان الدوسري يكتب: هل تعتذر واشنطن بوست بعدما افتُضح أمر مقالات خاشقجي وتبين أن قطر هي التي كانت تكتبها؟

سلمان الدوسري

فضيحة واشنطن بوست تهز العالم.. قطر هى التي كانت تكتب مقالات خاشقجي ضد السعودية!

هل تعتذر واشنطن بوست؟ هل تتراجع الصحيفة الأمريكية التي كانت عريقة عن حملاتها الممنهجة والموجهة ضد السعودية طوال شهرين بعد وفاة خاشقجي؟

وبعدما تبين أن خاشقجي كان مستخدمًا ولم يكن كاتبا لمقالاته. وإنما كان النظام القابع في الدوحة هو الذي يقوم بكتابتها والتوجيه بها. وينفث من خلالها سمومه؟!
هل تفعلها واشنطن بوست على الملأ؟ وللعالم كله بعدما افتضح أمر خاشقجي وافتضحت كتاباته في حق السعودية؟


أسئلة كثيرة ومنطقية توجه بها الكاتب الصحفي سلمان الدوسري، إلى القائمين على أمر الصحيفة الأمريكية ذائعة الصيت واشنطن بوست. مطالبًا إياهم بتقديم اعتذار عما بدر في حق المملكة العربية السعودية وقيادتها طوال 60 يوم..


أسئلة كثيرة ووقفة مهمة يرصدها الدوسري في مقاله الجديد عن تحريض قطر والراحل خاشقجي

وإلى النص الكامل للمقال:-

لأكثر من شهرين والصحية العريقة «واشنطن بوست» تقود حملة غير مسبوقة ضد السعودية، إثر الجريمة البشعة التي راح ضحيتها جمال خاشقجي. حملة استخدمت فيها الصحيفة كل ما هو مشروع وغير مشروع. تسريبات مجهولة. مصادر مشكوك فيها. مقالات موجهة. استهداف غير مبرر. اغتيال معنوي لأي رأي لا يدين السعودية. وهجوم شرس قلّت فيه الموضوعية وكثر فيه التجني. محررو الصحيفة الذين يفترض أنهم يلتزمون المهنية، يهاجمون المملكة وقيادتها بشكل شخصي، ويواصلون اتهاماتهم بلا أدلة وبراهين، طبعاً وجدت الصحيفة في جريمة مقتل خاشقجي فرصة لتصفية حسابات عديدة، سواء مع إدارة ترمب أو غيرها، وكانت السعودية هي الوسيلة المثلى، وهذا ليس موضوعنا عموماً، ما يهمنا هنا هو ما يمكن وصفه بفضيحة «واشنطن بوست» التي كشفت عنها الصحيفة نفسها، في تحقيقها المنشور أمس، بأن كل مقالات الراحل جمال خاشقجي، وكل ما كتبه من انتقادات ضد بلاده، وكل توجهاته التي عرضها ووصف على أثرها بأنه «ناقد» للسعودية، لم تكن سوى غطاء للكاتب الحقيقي، والموجه الأساسي، والمحرض الكبير، وهو النظام القابع في الدوحة، أي أنه وعلى مر نحو عام كامل وعشرات المقالات التي نشرت، كانت جميعها مزورة وغير حقيقية، كتبت باسم كاتب ووضعت صورته عليها، بينما الكاتب الحقيقي هو دولة تخاصم المملكة وتعاديها، فهل مر في تاريخ الإعلام الدولي فضيحة مثل هذه؟!


غني عن القول إنه لا يستغرب من قطر، على الأقل لمن كشفوا الدوحة وقاطعوها، عندما دفعت مواطناً ليتخذ موقفاً عدائياً ضد وطنه، وخدعت إحدى أكبر الصحف الرصينة في العالم، فعلى سبيل المثال جميع من يصفون أنفسهم بالمعارضين السعوديين في الخارج تستخدمهم الدوحة كأدوات لمشروعها التخريبي، تمنحهم المنصات وتوفر لهم الإمكانات وتسهل مهمتهم في كل ما من شأنه مهاجمة بلادهم، وبالتالي ليست المفاجأة أن قطر فعلتها، فليس أكثر من مؤامرتها الشهيرة، المثبتة بالأدلة وبالصوت، لتقسيم المملكة، المفاجأة الحقيقية أن صحيفة «واشنطن بوست» شهدت سقطة لم تسبقها وسيلة إعلام غيرها، بأن تتولى دولة كتابة مقالات عديدة تحت اسم مزور تعرض فيه ما تشاء لضمان نجاح أجندتها، وربما لو لم يقتل جمال خاشقجي، رحمه الله، لما كشفت هذه الحقيقة واستمرت قطر تكتب مقالات مكذوبة سنوات طويلة، كما أن المملكة لم تكن وحدها المستهدفة في سلسلة المقالات هذه، وإنما أيضاً الإدارة الأميركية التي ووجهت بحملة انتقادات في المقالات القطرية، وهو ما يعني أن وسائل إعلام أخرى لا أحد يعرف ما هي تمارس فيها سلطات الدوحة نفس الدور المشبوه مع كتّاب آخرين، ضد الرياض وضد واشنطن وضد كل دولة تقف ضد مشروعها التخريبي، الفرق أن «واشنطن بوست» كشفت عن فضيحتها والبقية لم يصلوا إلى هذه النتيجة بعد.


إذا كانت «واشنطن بوست» خُدعت في نشرها على صفحاتها مقالات مزورة بُني عليها العديد من الاستنتاجات الخاطئة والأفكار المغلوطة والاتهامات الباطلة فعليها أن تعتذر مرة، وإذا كان هناك من محرريها من هو متواطئ في هذه القضية فعليها أن تعتذر مائة مرة. في كل الأحوال على الصحيفة الرصينة أن تتخذ خطوة شجاعة واحدة مرة واحدة بالاعتذار عما تسببت به من إساءة للمملكة وقيادتها وشعبها بنشرها لتلك المقالات، التي تسجل كأكبر عملية اختراق لصحيفة في العالم. فهل تفعلها «واشنطن بوست»؟!

إقرأ ايضا
التعليقات