بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

برهم صالح: نحن أمام حكومة جديدة يمكنها أن تحدد معالم عراق ما بعد داعش الإرهابي

1
أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، أنه لا يمكن أن نشعر براحة وأبناؤنا في سهل نينوى مهجرون.
وقال صالح في كلمة له خلال حضوره قداس كنيسة مار يوسف ببغداد بمناسبة أعياد الميلاد، انه "لا يمكن ان نشعر براحة وسكينة وأبناؤنا من إيزيديين ومسيحيين وتركمان وشبك وكاكائية وغيرِهم مهجرون من منازلهم ومدنهم وقصباتهم في سهل نينوى"، مبينا انه "لا يمكن أن نشعر براحة وطمانينة وأبناء وأرامل شهدائِنا لم يأخذوا حقوقهَم لتأمين معيشتهم بكرامة وعزة".
واضاف "اننا لا يمكن أن نشعر براحة البال وأهلِنا الايزيديين ينتظرون في سنجار كل يوم أن يلتقوا باعزائهم الذين اختُطفوا من قبل المجرمين"، مشيرا الى ان "عاما جديدا سيطلّ علينا، يحمل في طياته آمال وتطلعات شعبنا الذي عانى من الإرهاب وسوء الإدارة والعنف".
وتابع "نحن أمام حكومة عراقية جديدة يمكنها أن تحدد معالم عراق ما بعد داعش"، لافتا الى انه "يجب علينا كمسؤولين مراجعة أدائنا، وأن نؤكد لشعبنا أننا تعلمنا من هذه الدروس القاسية".
واكد صالح ان "التنوع الإثني والقومي في العراق عنصر قوة علينا السعي لإغنائه وحمايته بالقوانين والتشريعات التي ترفض خطاب الكراهية وتعاقب مرتكبيه"، موضحا انه "رغم أن الهجمة ضد المسيحيين كانت شرسة ووحشية، إلاّ أن مواقفهم كانت صلبة في مواجهة المحن وتماسكهم الوطني والإنساني".

ولفت رئيس الجمهورية الى "اننا على يقين أن القتلة المجرمين لم يعبروا بسلوكهم المنحرف عن دين أو خلق انساني"، مبينا ان "الهجمةَ كانت شرسةً ووحشيةً ضد المسيحيين وابناء الديانات الأخرى، وبالأخص مسيحيي الشرق في العراق وسورية ومصر".
وأشار إلى أن "المسيحيين العراقيين اثبتوا أنهم أتباع حقيقيون للسيد المسيح ومبادئه في المحبة والسلام، واستطاعوا مواجهة قسوة الإرهاب بصبر وتضحيات وعطاء كبير، وبمزيد من الارتباط وشدّ الأواصر مع بلدهم وشعبهم".

//إ.م
أخر تعديل: الثلاثاء، 25 كانون الأول 2018 12:21 ص
إقرأ ايضا
التعليقات