بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الاتصالات تراجع خدمة الإنترنت بسبب شركات القطاع الخاص

NB-227779-636523905908134744
الاتـصـالات تراجع خــدمــة الانــتــرنــت بسبب شـركـات الـقـطـاع الـخـاص


عـزتْ وزارة الاتـصـالات، سبب تراجع جــــودة خــدمــة الانــتــرنــت الـــى قـيـام شـركـات الـقـطـاع الـخـاص بـربـط عـدد مشتركين اكـثـر مـن المـقـرر فـي سعة الميغا الواحد، مشيرة إلى أنها تـعـمـل بكل جـهـودهـا عـلـى زيـــادة الـسـعـات الـتـي تـورد خدمة الانـتـرنـت الـى الـعـراق.

وقال الـوكـيـل الاقــدم لـلـشـؤون الفنية بــالــوزارة امـيـر الـبـيـاتـي: إن “الاسباب الحقيقية التي ادت الـى تـراجـع جـودة خدمة الانترنت وضعفها خلال الايام القليلة الماضية، تعود الى ان شركات الــقــطــاع الــخــاص الــتــي تــعــمــل عـلـى تسويق خدمة الانترنت للمشتركين، تعمل على ربـط 50 مشتركا بالميغا الـواحـد مـا ادى الـى الضعف الـواضـح في الخدمة المتاحة التي كانت تتمتع بسرعة عالية قبل هذه الفترة”.

 وأضاف أن “الوزارة تتابع من خلال الشركة العامة لـلاتـصـالات والمعلوماتية، آلية تـطـبـيـق الــشــركــات المـسـوقـة لـلـعـقـود المبرمة مع الوزارة بهذا الصدد، لتلافي حـالات الاخفاق لبعض الشركات من اجـل تحسن خدمة الانترنت، كاشفا عــن تـشـكـيـل لــجــان فـنـيـة وقـانـونـيـة وهـنـدسـيـة مـن الـخـبـراء والمـخـتـصـين بالشأن المعلوماتي في الوزارة لاعادة النظر بالعقود المبرمة بـين الشركات والوزارة، ومحاسبة الشركات المخالفة لسياسة تسويق الخدمة للمشتركين الـهـادفـة لأن يـكـون لـكـل مـيـغـا واحــد مـشـتـرك واحــد بـمـا يـسـهـم بتسويق خـدمـة ذات جــودة عـالـيـة بـعـيـدة عن الضعف والقطع”.

واوضح ان وزارتـــه “تـعـمـل بكل جـهـودهـا عـلـى زيـــادة الـسـعـات الـتـي تـورد خدمة الانـتـرنـت الـى الـعـراق من خلال المنافذ الحدودية بالتنسيق مع دول عــدة، مـن اجــل ان تـكـون خـدمـة الانـتـرنـت ذات جــودة عـالـيـة تضاهي الـخـدمـات المـتـاحـة لــدول المـنـطـقـة في السرعة والجودة”.
 واشار البياتي إلى أن “الوزارة حين كانت الخدمة تــضــعــف لاســبــاب فــنــيــة او نـتـيـجـة لأعمال ارهابية او قطع الكيبل البحري او غـيـره، تعمل عـلـى معالجة المـغـذي الخاص الذي يتعرض للقطع من خلال مـلاكـاتـهـا الفنية والـهـنـدسـيـة وخـلال سـاعـات قليلة، الا ان ضعف الخدمة الــحــالــيــة سـتـتـم مـعـالـجـتـه بـتـسـويـة المــشــكـلات الـقـانـونـيـة مــع الـشـركـات الخاصة بتسويق الخدمة”، معربا عن امـلـه بـأن “تشهد الـخـدمـة تحسنا في الـجـودة والـسـرعـة قـريـبـا، لا سـيـمـا ان الـبـلاد تمتلك كـوابـل بـحـريـة تربطها بجميع دول الـجـوار وهـنـاك محطات ارضية تدير عمل تلك الكوابل”.
أخر تعديل: الأحد، 23 كانون الأول 2018 03:31 م
إقرأ ايضا
التعليقات