بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| 400 ألف عائلة تسكن العشوائيات.. ومليونا عاطل

1

عشوائيات العراق تشكل قنابل موقوتة من الممكن انفجارها في أي وقت

تشكل العشوائيات في العراق، واقعا مخيفا ينذر بكارثة كبرى تهدد المجتمع، والتي من الممكن أن تشكل قنابل موقوتة تنفجر في أي وقت في بغداد والمحافظات العراقية المختلفة.

كما أن العشوائيات ظاهرة معقدة جدا وهي تنذر بانفجار كبير يهدد كل المجتمع مؤكدة ضرورة وجود إجماع وطني في مجلس النواب من اجل اقرار قانون يسهم في حل هذا المشكلة من خلال بناء مجمعات سكنية تحفظ كرامة العراقيين وتوفر لهم على خدمات تليق بهم بدلا من تركهم يعيشون في عشوائيات اقل ما يقال عنها بانها مقابر للأحياء.

تقرير خطير من مفوضية حقوق الإنسان

فقد أعلنت مفوضية حقوق الإنسان، عن تردي واقع حقوق الإنسان في العراق، فيما أشارت الى سكن 400 ألف عائلة في العشوائيات.

وقالت المفوضية في بيان، إن "المدافعين عن حقوق الانسان اليوم يقفون وقفة تـأمل ويتساءلون عن واقع حقوق الإنسان في بلدانهم"، لافتة إلى ان "واقع حقوق الانسان في العراق ليس على ما يرام، وفي تردي منذ أعوام بسب الأحداث الجسيمة التي مرت على البلاد والتي ساهمت بانتهاك الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحتى السياسية والمدنية منها".

400 ألف عائلة تسكن في العشوائيات

وأضافت، أن "أعداد الذين يسكنون في العشوائيات بلغ (400 ألف) عائلة حسب اخر إحصائيات، فيما لازالت المحافظات التي طالها الارهاب بدون اعمار".

وأشارت إلى أن "أكثر من (300 الف) أسرة نازحة تسكن المخيمات، ولا يزال هناك مليوني مهاجر، وأكثر من مليوني عاطل وعاطلة عن العمل".

2177 مدرسة غير منجزة

ولفتت مفوضية حقوق الإنسان، إلى ان "التعليم لا يرقى الى المستوى المطلوب، فلاتزال هناك اكثر من (2177 مدرسة) غير منجزة و(200 الف طالب) متسرب من المدارس"، مؤكدة انه "بعد مرور ٧٠ عاما من الاعلان (العالمي لحقوق الانسان) لازال هناك نساء معنفات وفتيات يحرمن من التعليم".

200 مقبرة جماعية لم تفتح بعد

وأشارت، الى ان "المقابر الجماعية التي تم فتحها 194 موقع"، مبينة ان "200  اخرى لضحايا الارهاب غير مفتوحة لحد الان".

العشوائيات في بغداد واقع مخيف

التقصير الحكومي في العراق أوجد أكثر من 300 منطقة سكن عشوائية في العاصمة بغداد، فضلًا عن العشوائيات التي في حزامها، حيث تزداد هذه المناطق بشكل مستمر، إما بالاستيلاء على أراضٍ متروكة وإما بتجريف البساتين الزراعية وتحويلها إلى سكنية.

ظاهرة العشوائيات في ديالى تنذر بانفجار كبير يهدد المجتمع

من جانبها، أكدت عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى النائب ناهدة الدايني، أن10% من سكان المحافظة يسكنون العشوائيات فيما نبهت الى ان هذه الظاهرة تنذر بانفجار كبير يهدد المجتمع ككل.

وقالت الدايني في حديث لـ"بغداد بوست"، إن "ديالى مرت بظروف عصيبة جدا بعد 2003 رافقها الانهيارات الامنية وتأثيرها المباشر على المجتمع ما ادى الى بروز العشوائيات التي أصبحت ملاذا المهجرين والنازحين والفقراء من شتى الاقضية والنواحي".

وأضافت الدايني، أن "الحقيقة الصادمة في ديالى والتي يغض النظر عنها الكثيرين بان سكان العشوائيات يشكلون نحو 10 %اي مئات الالاف من سكان المحافظة ما يظهر حجم المشكلة التي تمثل ازمة انسانية بالمقام الاول وتاكيد حي على فشل حكومي كبير في معالجة مشاكل المجتمع".

 

//إ.م

أخر تعديل: الإثنين، 10 كانون الأول 2018 09:10 م
إقرأ ايضا
التعليقات