بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مستشار هادي: مشاورات السويد بين شرعية وانقلابية وليست بين دولتين

مستشار هادي

أكد مستشار عبدربه منصور هادي، عبدالملك المخلافي ،أنه على المبعوث الأممي والمجتمع الدولي أن يدركا أن مشاورات بناء الثقة التي تجُرى في السويد ليست بين دولتين، بل بين حكومة شرعية معترف بها وبين انقلابيين.
وقال في تغريدة عبر «تويتر»،:«على وفد الانقلابيين، والمبعوث الأممي، والمجتمع الدولي، إدراك أن المشاورات لبناء الثقة لا تُجرى بين دولتين لتطبيع العلاقة بينهما مع الاعتراف المتبادل بالأمر الواقع، بل تُجرى بين حكومة شرعية وانقلاب، والهدف الأساس تأكيد الشرعية في كل الخطوات تمهيدًا لإنهاء الانقلاب، واستعادة الدولة».
دخلت محادثات اليمن السياسية فى السويد فى تفاصيل دقيقة تظهر حجم الهوة مع تمسك وفد ميليشيات الحوثى بشروطه السابقة حيث تركزت الخلافات حول مدينة الحديدة الساحلية ومطار صنعاء والحل السياسى والفترة الانتقالية والأسرى.
ورفض وزير الخارجية اليمنى خالد اليمانى – فى وقت سابق – طرح الحوثيين بأن تكون الحديدة محايدة، وقال: «لابد من عودتها للسيادة اليمنية»، مشيراً إلى أن الحكومة يمكن أن تقبل تنسيقاً إدارياً للأمم المتحدة فى الميناء.
وتتطلب تلك الخلافات من المبعوث الأممى مارتن غريفثس جهودا مضاعفة لتضيق اتساع الهوة بين طرفى التفاوض.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات