بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مهدي طائب يعترف: دعم إيران لميليشيا الحوثي فشل في الإضرار بالسعودية

1

أقر رجل الدين الإيراني المتشدد، مهدي طائب، رئيس مقر "عمّاريون" الاستراتيجي للحروب الناعمة، وهو من جماعات الضغط المقربة من المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، بفشل سياسة النظام في محاولات التدخل للإضرار بدول المنطقة، حيث كان قد توعد في السابق باستهداف الأمن القومي السعودي عن طريق ميليشيات الحوثيين التابعة لطهران في اليمن.

وأطلق رئيس قاعدة "عمار" التي تعتبر الذراع الاستخباراتية للحرس الثوري الإيراني، تهديدات خطيرة ضمن خطاب يمكن أن يوصف بـ "التكفيري" على غرار تنظيم "داعش" والتنظيمات المتطرفة الأخرى، بقوله إن " الإسلام لن ينتشر في العالم ما لم تقع القبلتان، المسجد الحرام والمسجد الأقصى، بيد الإسلام والمسلمين"، بخطاب يحمل تهديدات مبطنة حول نية النظام الايراني لتكرار محاولات التدخل في الكعبة كما حدث سابقا.

وكان طائب قد اعترف في تصريحات سابقة له أبريل/نيسان 2017، أن دعم إيران لميليشيات الحوثي يأتي بهدف مهاجمة السعودية، وأكد أن "تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ تم على مراحل بواسطة الحرس الثوري ودعم وإسناد البحرية التابعة للجيش الإيراني".

ويلعب مهدي طائب دورًا رئيسيًا في تبرير التدخل الإيراني في اليمن ودول المنطقة من خلال قيادته مقر "عماريون" المتخصص في الحروب الناعمة بالتعاون مع جهاز استخبارات ميليشيا الحرس الثوري، الذي يترأسه شقيقه حسين طائب، والذي يعتبر جهازا موازيا لوزارة الاستخبارات الإيرانية.

وقال طائب في تلك التصريحات إن المرشد، علي خامنئي، هو من أمر بإرسال القوات البحرية التابعة للجيش الإيراني إلى باب المندب لدعم إمدادات السلاح، دون أن يعرف ذلك أحد"، حسب تعبيره.

كما أكد طائب أن الهدف النهائي للنظام الإيراني هو احتلال مكة لكن في هذه التصريحات الأخيرة عبر عن فشل النظام في التدخل حتى في السعودية، نظرا لتحقيق التحالف العربي بقيادة الرياض معظم أهداف "عاصفة الحزم" في صد هجمات ميليشيات الحوثيين ومساندة الحكومة اليمنية الشرعية على استعادة معظم أراضي الجمهورية، والتقدم المستمر لتحرير كامل التراب اليمني من قبضة الميليشيات.

ع.ع

أخر تعديل: الأحد، 09 كانون الأول 2018 12:26 ص
إقرأ ايضا
التعليقات