بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

سائرون معلقًا على أحداث جلسة منح الثقة: أوقفنا الإملاءات والاستقواء الخارجي

2

علق تحالف سائرون، الذي يتزعمه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الثلاثاء، على الأحداث التي رافقت جلسة منح الثقة، فيما أكد أن ما حصل من افشال لعقد الجلسة هو وقفة وطنية بامتياز وايقاف للاملاءات والاستقواء الخارجي.

وقال النائب عن تحالف سائرون، صباح الساعدي، إن تحالف الإصلاح والإعمار ومعهم الاتحاد الوطني الكردستاني، أثبتوا اليوم انهم قادرون على إيقاف المشاريع الخارجية التي تحاول فرض الإرادة على العراق في استيزار أشخاص محددين وسلب العراق قراره الوطني، مؤكداً أن ما حصل اليوم في مجلس النواب ليس هو حادثة بسيطة القصد منها تعطيل إكمال الكابينة الحكومية كما يتوهم البعض بل أنها وقفة وطنية بامتياز ليكون ( قرارنا عراقي ) بعيدا عن الإملاءات والاستقواء الخارجي الذي اصبح اليوم ضعيفا مهزوما كما كان في جلسة منح الثقة لحكومة عبد المهدي.

وأضاف الساعدي، أنه كان المفروض على رئيس الحكومة الاعتبار من جلسة منحه الثقة وأن لا يجازف الإتيان بهذه ( التوليفة الوزارية المكملة ) ولكن فريقه الذي يحيط به يزين له الأمور بشكل يجعل الحكومة ورئيسها يدخل في نفق مظلم لا يعرفون كيف يخرجون منه.

وتابع: "توقعنا بعد رسالة الزعيم مقتدى الصدر، إلى عادل عبد المهدي، أن يعيد النظر في طريقته في إدارة ملف الوزارات الشاغرة وتصحيح الوزارات التي بسبب إصراره على الإسراع فيها شغلها من لا يستحق من الناحية القانونية بسبب ملفات المساءلة والعدالة او شبهات الفساد ولكنه تجاهل هذه الرسالة التاريخية التي وضعت رئيس الحكومة أمام مسؤولياته الدستورية والقانونية والسياسية والوطنية والشعبية ولكن لات حين مناص حكومة الفرصة الأخيرة ان استمر رئيسها في الخضوع إلى الإرادات والإملاءات فان العد التنازلي لها مؤشره بدأ بعد جلسة اليوم فهل من متعض ؟!".

وأكد، أن سائرون وكل قوى الإصلاح والإعمار أثبتوا اليوم أنهم لن يكون قرارهم الا عراقيًا خالصًا وولائهم للعراق العراق فقط وفقط.

وغادر رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، والمرشحين الثمانية، مبنى مجلس النواب، مساء الثلاثاء، بعد فشل عقد الجلسة نتيجة انسحاب كتل سائرون والنصر والحكمة إضافة الى كتل اخرى.

وكان من المقرر أن يعقد مجلس النواب، اليوم، جلسته الاعتيادية والتي تتضمن التصويت على الكابينة الوزارية المتبقية.

ع.ع

أ.ص

أخر تعديل: الثلاثاء، 04 كانون الأول 2018 09:08 م
إقرأ ايضا
التعليقات