بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| السترات الصفراء تحرق فرنسا وتنتقل إلى أوروبا (صور)

1

تشهد العاصمة الفرنسية باريس منذ أكثر من أسبوعين مظاهرات لحركة السترات الصفراء احتجاجًا على زيادة الضرائب على أسعار الوقود وتدهور الأحوال المعيشية، مما أدى إلى سقوط أربعة قتلى وجرح المئات بالإضافة إلى اعتقال المئات.

اجتماع جديد في الإليزيه
دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لاجتماع أزمة في الإليزيه الليلة بحضور عدد من الوزراء لبحث خيارات الخروج من الأزمة في فرنسا.

وقرر ماكرون تأجيل زيارته المقررة يومي الأربعاء والخميس المقبلين لصربيا، وذلك على خلفية أزمة السترات الصفراء وما ترتب عنها من مظاهرات.


وقالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، إن خبر تأجيل الزيارة أتى على لسان الرئيس الصربي ألكسندر فوفيتش خلال مؤتمر صحافي حيث قال: "نظيري الفرنسي ماكرون قرر تأجيل زيارته لصربيا لبضعة أسابيع بسبب الوضع الحالي في بلاده".

هذا وقالت لوفيغارو بأن اجتماعًا وزاريًا بدأ مساء اليوم في قصر الإيليزيه لتقييم الأوضاع وإيجاد حل للأزمة التي تعصف بالبلاد.

ومن جهتهم، قرر الممثلون عن حركة السترات الصفراء عدم المشاركة بالاجتماع المقرر يوم غد الثلاثاء مع رئيس الوزراء إدوار فيليب.

مناقشة داخل البرلمان
يعتزم البرلمان الفرنسي بغرفتيه الأولى والثانية مناقشة الاحتجاجات التي ينظمها أصحاب "السترات الصفراء"، يومي الأربعاء والخميس.

وذكرت رئاسة الوزراء الفرنسية، في بيان، اليوم الإثنين، إن المجلس الوطني (الغرفة الأولى بالبرلمان) سيعقد جلسة الأربعاء، ومجلس الشيوخ (الغرفة الثانية) سيعقد جلسة الخميس، لمناقشة الاحتجاجات المستمرة منذ 17 تشرين الثاني الماضي، ضد رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة".

وأشار البيان إلى أن رئيس الوزراء إدوارد فيليب، سيستقبل الثلاثاء وفداً من السترات الصفراء.

ولفت إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وجه رئيس الوزراء بإجراء لقاءات مع زعماء أحزاب المعارضة التي اتهمت مؤخراً الحكومة بمحاولة إلحاق الضرر بشرعية اصحاب السترات الصفراء التي تقود الاحتجاجات في البلاد.

خسائر بالملايين
وتسببت احتجاجات السترات الصفراء في خسائر بالملايين للاقتصاد الفرنسي، حيث قدرت الخسائر في قطاعات مختلفة بملايين الدولارات جراء أعمال الشغب، ويبقى المتضرر الأكبر قطاع السياحة.

واعتراف وزير الاقتصاد الفرنسي، برينو لومير، بتلك الخسائر وأعلن تشكيل خلية أزمة لمساعدة الشركات المتضررة.

فباريس عاصمة الحب والموضة وبعد هذه المشاهد أخافت الآلاف من قاصديها، ليتم إلغاء خمسة وعشرين ألف ليلة فندقية تقريباً خلال أسبوع واحد، ما يمثل خسائر قدرت بـ14 مليون دولار.

أما رمز نصرها، قوس النصر، فقد تصل تكلفة الأضرار الجسيمة التي حلت به إلى أكثر من مليون دولار، حسب رئيس مركز الآثار الوطنية الفرنسية علما أن النصب سيظلّ مغلقاً أمام الجمهور لأيام عدة، فقد تعرض لنهب منظم، فيما دمرت تماثيل تعود لثلاثينيات القرن الماضي.

وثقل أعمال العنف والخسائر المادية جاء مضاعفًا في موسم الأعياد والهدايا مع إقفال المحلات التجارية ومنع الشاحنات من إمدادها بما يلزمها من مواد استهلاكية، فضلاً عن غلق الطرق الرئيسية، إذ تحقق بعض القطاعات في العادة خمسة وخمسين في المئة من مجمل أرباحها السنوية خلال هذه الفترة.

والشلل أصاب كذلك المخابز والمطاعم التي انخفضت أرباحها بنحو ستين في المئة وسط تحذير الفيدرالية الفرنسية للتجارة التي وصفت الوضع بالكارثي في حال استمراره.

انتقال الاحتجاجات إلى هولندا
انتقلت احتجاجات حراك "السترات الصفراء" إلى هولندا، بعدما اجتاحت فرنسا المجاورة وانفجرت في وجه الرئيس مانويل ماكرون ردًا على زيادة أسعار الوقود والضرائب على ذوي الدخل المحدود.

ووجهت "السترات الصفراء" دعوة طارئة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة موقع تويتر، للمشاركة في مظاهرة سلمية تنطلق في أمستردام يوم السبت المقبل، الموافق 8 كانون أول الجاري، للمطالبة بتخفيض الضرائب وتحسين الخدمات الصحية واستقالة الحكومة الحالية.

وذكرت وكالة "أ دي"، الإخبارية الهولندية على موقعها الإلكتروني، أن متظاهري السترات الصفراء حصلوا على ترخيص من البلدية في أمستردام لإطلاق مظاهرة يوم السبت المقبل، وتم تسجيلها رسميًا.

وعلى الرغم من أعمال الشغب في فرنسا وبروكسل، فإن بلدية أمستردام تعتبرها احتجاجا منظمًا، وفقا للمتحدث باسم رئيس البلدية هالسيما.

وأوضحت الوكالة: "يبدأ الاحتجاج في الصباح في أمستيل، وينتهي عند ستوبارا، وسيتم ترديد الأغاني الحماسية أثناء المسيرة الاحتجاجية، وتشمل مطالب ذوي السترات الصفراء خفض الضرائب، وتحسين نظام الرعاية الصحية، ورحيل رئيس الوزراء مارك روتيه.

وتابعت الوكالة الإخبارية: أن المتظاهرين دعوا عبر تويتر، الأشخاص الذين يعتزمون المشاركة في الاحتجاجات إلى عدم رفع اللافتات أو الأعلام والتخلي عن ارتداء الأقنعة.

ع.ع

أخر تعديل: الإثنين، 03 كانون الأول 2018 11:01 م
إقرأ ايضا
التعليقات