بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إذا كانت إيران حريصة على السنَّة…

قبل أيام من احتفال لبنان بالذكرى الخامسة والسبعين للاستقلال، جاء المؤتمر الصحافي لسعد الحريري ليؤكّد أن هناك من لا يزال يقف حاجزا في طريق سقوط لبنان وانهياره. لم يفت رئيس الوزراء المكلف التذكير بأنه لا يستطيع أن يكون “أم الصبيّ” إلى ما لا نهاية. ليس في استطاعة سياسي لبناني يبحث عن حلول ومخارج، ضمن ما هو معقول ومنطقي وفي إطار احترام الدستور، التكفل وحده بحماية لبنان مهما كان لهذا السياسي من رصيد. لذلك كان على سعد الحريري وضع الجميع أمام مسؤولياتهم. على رأس هؤلاء “حزب الله” الذي لا يريد استيعاب أن مجرد قبول رئيس الوزراء المكلف إشراكه في الحكومة يشكل، بحد ذاته، مجازفة كبيرة. إنّها مجازفة لبنانية من النوع الثقيل.

إنّها مجازفة بالاقتصاد اللبناني وبالرصيد الشخصي لسعد الحريري الذي يعرف قبل غيره معنى العقوبات الأميركية الجديدة على إيران وعلى الميليشيات المذهبية التابعة لها. ففي الوقت الذي كان سعد الحريري يعقد مؤتمره الصحافي، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية تصنيف نجل حسن نصرالله “إرهابيا عالميا”. لم تكتف بذلك. فرضت عقوبات على أربعة أشخاص آخرين (ثلاثة لبنانيين وعراقي) بحجة دعم هؤلاء لأنشطة “حزب الله” ومصادر تمويله.

بعض الهدوء يبدو أكثر من ضروري هذه الأيّام. ما يبدو أكثر من ضروري أيضا هو الاقتناع بأنّ المطلوب البحث عن وسيلة كي يبقى لبنان محيّدا إلى حدّ ما، في انتظار معرفة آفاق المواجهة الأميركية – الإيرانية. من يريد حماية لبنان بالفعل لا يضع العصي في طريق تشكيل حكومة لبنانية. على العكس من ذلك، يعمل من أجل تسهيل هذه المهمّة، أقلّه من أجل حماية النظام المصرفي والاقتصاد بشكل عام. ولكن هل لبنان همّ لدى “حزب الله”.

بدل أن يتلهى “حزب الله” بفرض شروط على سعد الحريري، شروط من نوع توزير أحد النواب الستّة من “سنّة حزب الله”، يفترض به التفكير في نتائج أي انهيار اقتصادي وفي كيفية تفاديه. ستترتب على مثل هذا الانهيار نتائج مرعبة ستطال جميع اللبنانيين وليس السنّي والمسيحي والدرزي فقط. ستطال الشيعي أيضا. الأكيد أن استيعاب شخص مثل رئيس مجلس النواب نبيه برّي لهذا الواقع جعله متفهّما إلى حد بعيد لموقف الرئيس الحريري.

هذا ليس وقت تصفية الحسابات الصغيرة. قالها سعد الحريري بالفم الملآن عندما شدّد على أنه بدأ يشكك في جدوى الاستمرار في نظرية “أم الصبي”. هذه النظرية التي تعني تقديم “تيار المستقبل” كلّ التنازلات المطلوبة منه كونه يريد المحافظة على لبنان، في حين يرفض الآخرون تقديم أي تنازل من أيّ نوع من أجل لبنان.

تختصر الوضع اللبناني في المرحلة الراهنة كلمة واحدة هي كلمة الفارق. هناك فارق بين مدرستيْن. مدرسة ثقافة الحياة واسمها الدفاع عن مصالح لبنان، ومدرسة أخرى اسمها ثقافة الموت التي تنادي بالتضحية بلبنان من أجل إيران. هذا كلّ ما في الأمر. وحده سعد الحريري يصنع الفارق ويجسّد في هذه المرحلة ما تعنيه هذه الكلمة. وحده سعد الحريري يعمل من أجل عدم سقوط لبنان في الفخ الإيراني الذي يعمل “حزب الله” من أجل وقوع لبنان فيه. دفع سعد الحريري غاليا رفضه السقوط في يد إيران التي تسعى في السنة 2018 إلى تحقيق غزوة أخرى لبيروت والجبل على غرار غزوة أيار – مايو 2008. تسعى هذه المرّة إلى استخدام الوسائل السياسية لتحقيق ما تريد تحقيقه في حين لجأت في 2008 إلى غزوة عسكرية عندما اجتاحت ميليشيا “حزب الله” بيروت والجبل مستهدفة سعد الحريري ووليد جنبلاط.

ليس الإصرار على توزير نائب من “سنّة حزب الله” سوى الجانب الظاهر من هذه الغزوة الإيرانية الجديدة التي كان مفترضا أن تأتي بنتائجها السياسية في الانتخابات النيابية للعام 2009. انتصرت القوى الرافضة للخضوع لإرادة “حزب الله” في تلك الانتخابات، وذلك بعدما قرّر سعد الحريري المواجهة. استمر في المواجهة عندما ذهب إلى إيران في 2010 كرئيس للحكومة. رفض من قلب طهران مطالب إيرانية ثلاثة. كان المطلب الأوّل السماح للإيرانيين بدخول لبنان من دون تأشيرة أسوة بأيّ مواطن عربي. أما المطلب الثاني فكان توقيع معاهدة دفاعية لبنانية – إيرانية، على غرار تلك التي بين إيران والنظام السوري. كان المطلب الثالث فتح النظام المصرفي اللبناني أمام إيران. يبدو تحقيق هذا المطلب الذي لا تزال إيران متمسّكة به، من رابع المستحيلات في الظروف الراهنة.ما يفسّر الهجمة المتجددة على سعد الحريري التراجع الإيراني في غير منطقة، بما في ذلك اليمن حيث اشتدت معركة الحديدة في ظل موقف بريطاني غامض من الحوثيين (أنصار الله).

حسنا، لعبت قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي الذي جرت تصفيته في القنصلية التابعة للمملكة في إسطنبول دورا في حجب الاهتمام، أقلّه مؤقتا، عن قضية أساسية ذات أبعاد إقليمية ودولية هي العقوبات الأميركية على إيران. الأكيد أن الضغط على لبنان لن يفيد إيران في شيء، خصوصا أن لبنان ليس همّا أميركيا. لبنان لم يصبح بعد تابعا لإيران على الرغم من كلّ ما بذلته من أجل فرض وصايتها عليه وعلى الرغم من إلغاء الحدود بين سوريا ولبنان كي يشارك “حزب الله” في الحرب على الشعب السوري من منطلق مذهبي بحت.

باختصار شديد، لبنان ليس بدلا عن ضائع وليس مكسر عصا. إذا كانت لإيران مشكلة مع الإدارة الأميركية، فلتبحث عن حلّ لهذه المشكلة وعن مخارج عبر سلطنة عُمان وغير سلطنة عُمان. ما ذنب لبنان إذا كانت إدارة دونالد ترامب قررت تمزيق الاتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني؟

لن يفيد الانتصار على لبنان إيران في شيء. أنْ يكون لبنان رهينة إيرانية لن يقدّم ولن يؤخّر في واشنطن. لن يفيد إيران اختراق سنّة لبنان ووضع قسم منهم تحت جناحها. معروف كيف حصل ذلك، ومعروف من فرض القانون العجيب الغريب الذي جرت الانتخابات النيابية الأخيرة على أساسه. تحدث سعد الحريري عن ذلك في مؤتمره الصحافي وقال إنّ “المرء لا يدفع الفاتورة مرتين”. إذا كانت إيران حريصة كلّ هذا الحرص على السنّة، لماذا لا تتوقف عن اضطهاد مواطنيها السنّة في بلوشستان وجزء من الأحواز، فضلا عن الأكراد لمجرّد أنّهم سنّة؟ لماذا ليس مسموحا بناء مسجد سنّي في طهران؟ لماذا لم يدخل وزير سنّي الحكومة الإيرانية منذ انتصار “الثورة الإسلامية” في العام 1979؟ ماذا عن طريقة تعامل إيران مع سنّة العراق، وهو تعامل يحتاج شرحه إلى أكثر من كتاب واحد؟

هناك لعبة مكشوفة في لبنان. هناك احتقان في طهران. هذا الاحتقان لا تنفسّه حكومة يشكلها “حزب الله” لسعد الحريري… ولا انتصار على لبنان وسنّة لبنان ولا على مسيحييه ولا على دروزه!
أخر تعديل: السبت، 17 تشرين الثاني 2018 03:47 م
إقرأ ايضا

عن رجل عظيم اسمه جورج بوش الأب 07 كانون الأول 2018 09:47 ص

عالما ما بعد الحرب الأولى 13 تشرين الثاني 2018 12:12 ص

لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة 09 تشرين الثاني 2018 09:35 ص

عودة إلى لوكربي… 12 تشرين الأول 2018 07:55 م

إيران والتصالح مع الواقع 10 تشرين الأول 2018 11:57 م

التعليقات