بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخالصي يدعو لإعادة النظر جذريا في العملية السياسية

جواد الخالصي
دعا المرجع الديني محمد مهدي الخالصي، اليوم الجمعة، إلى اعادة النظر "جذرياً" في العملية السياسية، مشددا على ضرورة وجود رقابة شعبية على أداء الحكومة.
وقال الخالصي خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية ببغداد، ان "من اهم سمات الحكم السليم في أي نظام توفر امرين: ان يأتي رجال الحكم للسلطة بإرادة شعبية، والرقابة الشعبية على أداء الحكومة".
واضاف "من المؤسف ان الأمرين مفقودين اليوم في العراق بسبب اشكالية العملية السياسية المفروضة على العراق منذ الاحتلال الامريكي الجائر، والتي يمارس النفوذ الامريكي من خلالها نوعاً من الانتداب غير المعلن واللا مشروع على الحكم والحاكمين، ويصادر عملياً حق الشعب في ممارسة الرقابة على اداء الحكومة، سواء عن طريق البرلمان، أو عن طريق منظمات المجتمع المدني وسائر ممثليه الحقيقيين".

واشار الى ان "جميع المشكلات التي يعاني منها العراق بالرغم من تغيير الوجوه والعناوين، ناجم عن الخلل الكبير في العملية السياسية التي وضعت أصلاً وبسبق الاصرار لمنع العراق ان يتعافى ويقوم على اسس سليمة لحل المشكلات، وتحقيق اهداف ومصالح الشعب".

وتابع الخالصي "ولهذا أكدنا وما زلنا على ضرورة اعادة النظر جذرياً بالعملية السياسية، واقامة اطار سياسي عراقي حر يحقق استقلال العراق من الهيمنة الأجنبية، ويعيد للشعب حقه في سلطة سليمة، وحقه على ممارسة الرقابة الحرة والدستورية على تصرفات الحكومة في كيفية ادائها لمسؤولياتها".

ولفت الى انه "من أهم الحقوق المهضومة، حق العراق في التعويض العادل الكامل عن كل ما اصابه من الاضرار بسبب الاحتلال الغاشم وتحطيم كيانه وبناه التحتية، وعندما يقوم مسؤول عراقي بزيارات إلى دول الجوار وغيرها يجب ان يضع في حسبانه قبل كل شيء، مطالبة تلك الدول بالتعويضات التي تتكفلها المقررات الدولية بسبب مساهمتهم في غزو العراق".

واكد الخالصي ان على "الجميع القيام بواجب الرقابة الشعبية على أداء الحكومة لحملها على تقديم الخدمات".
إقرأ ايضا
التعليقات