بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قمع الملالي يتواصل.. انتهاكات حقوقية واسعة داخل السجون الإيرانية

788-660x330
سجون الملالي

مسؤولو السجن لا يعيرون أي اهتمام لحياة وأرواح السجتاء أبدا ويعاملونهم كما يعاملون الحيوانات

يجبر ون السجناء على العمل قسرياداخل عنابرهم

السجن المركزي طاقته   ألفي سجين ولكن في الوقت الحالي يحتوي على أكثر من ٨٣٠٠ سجين

واصل نظام الملالي قمعه وانتهاكاته لحقوقال الإنسان بحق السجناء والمعتقلين  في السجون الأيرانية.
وقالت نظمة مجاهدي خلق الإيرانية إن السجناء في السجن المركزي لمدينة كرج يجبرون على العمل والعيش في أسوأ الظروف.

ومشاكل السجناء كثيرة جدا في هذا السجن. فمسؤولوا السجن لا يعيرون أي اهتمام لحياة وأرواح السجتاء أبدا ويعاملونهم كما يعاملون الحيوانات.
واضافت أن  السجن المركزي في مدينة كرج تم بنائه من قبل نظام الملالي ليستوعب ألفي سجين ولكن في الوقت الحالي يحتوي على أكثر من ٨٣٠٠ سجين.
في غرفة مساحتها 20 متر مربع ، يتم ترتيب 45 شخصًا في أسرة من ثلاثة طوابق.
العلاج الطبي غير متاح للسجناء. أحد السجناء الذين أصيبت أسنانه بالالتهاب وكانت لديه ظروف حرجة، قيل له أن يعالج على نفقته الشخصية.
وتابعت:”هناك سجين آخر تعرض للضرب على أيدي ضباط السجن وتسبب له ذلك بتمزق  قرنية  العين، وبقي حتى الآن بدون علاج. تعتبر وجبات الطعام في السجون ذات نوعية رديئة للغاية ولا يمكن أكلها، وتزداد هذه الظروف سوءًا يومًا بعد يوم”.
وقالت المنظمة :”عندما يحتج السجناء يجاوبهم رئيس العنبر بأنهم يعطون لنا ٣٧٠٠ تومان من أجل إطعام كل سجين ونحن لا نملك المال لتأمين المواد الغذائية”.
لا يوجد في القانون ظاهريا ما يسمى بالأعمال الشاقة ولكن عمليا يجبر السجناء على العمل قسريا في السجون. وقد تم أخذ وثيقة من بعض السجناء ويتم استخدامهم في العمل اليدوي خارج السجون.
السجناء يعملون منذ الصباح وحتى المساء لكن الأموال الشهرية المدفوعة مقابل هذا العمل من
الأجهزة المرتبطة بالسجن يتم وضعها في النهاية في حساب السجن المصرفي.
وهذه الأجهزة تعرف بما يسمى بالمنظمات الداعمة والسجناء مجبورون على العمل فيها حتى يتمكنوا من الحصول على تسهيلات مثل الحصول على إجازة.
حاليا يتم بناء اتوستراد في الكيلو ٥ من شارع ( آتشغاه) في مدينة كرج يتجه نحو شارع (شالوس) حيث يتم فيه استخدام قوة عاملة تتكون من ٣٠٠ حتى ٣٥٠ سجين من أجل إنشاء هذا الطريق السريع.
وهم لا يقدمون للسجناء أي مقابل مادي مقابل عملهم وجميع الأموال يتم إيداعها في حساب السجن المصرفي وفي مقابل هذا العمل يذهب السجناء إجازة تصل من يومين إلى ثلاث ليالي شهريا بعد توقيعهم على وثيقة داخل السجن. وهذا مثال بسيط عن طريقة استعباد السجناء وإجبارهم على العمل القسري داخل السجن المركزي لمدينة كرج.
ويضطر السجناء في السجن المركزي لمدينة كرج للإضراب عن الطعام بسبب عدم الاستجابة لمطالبهم.
والنظام القضائي غير مهتم بحالة السجون والسجناء الإيرانيين ويعزي ذلك لعدد السجناء الكبير. حتى أن السجناء الذين أتموا فترة عقوبتهم لا يتم إطلاق سراحهم وأي احتجاج يصدر من السجناء على أي من هذه الحالات السابقة يواجهون بالضرب والتعذيب والقمع.
وأوضحت انه عنندما اعترض أحد السجناء على الوضع الحالي وعدم السماح له بملاقاة أقاربه قاموا بضربه ضربا مبرحا وكسروا له يده وأنفه وفي النهاية لم يعطوه إذنا بلقاء أقاربه وحتى أنهم صادروا بطاقة الهاتف الخاصة له ومنعوه بذلك من الاتصال حتى بأهله وأقاربه.

ع د

أخر تعديل: السبت، 10 تشرين الثاني 2018 05:04 م
إقرأ ايضا
التعليقات