بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اعتقال 3 إيرانيين بجوازات سفر إسرائيلية مزيفة في بلغاريا

1
صورة أرشيفية

اعتقلت السلطات البلغارية 3 إيرانيين بحوزتهم جوازات سفر إسرائيلية مزيفة، لدى محاولتهم المرور عبر أراضيها وصولًا إلى بلدان أوروبية أخرى انطلاقًا من تركيا، الجارة الشمالية لإيران.

ونقلت منصة "إيران إنترناشيونال" الإخبارية الناطقة بالفارسية، الخميس، عن صحيفة بلغارية محلية تدعى "صوفيا جلوبز"، أن الإيرانيين المعتقلين حاليا لدى السلطات المحلية في العاصمة صوفيا، لاتهامهم بحمل هويات سفر مزورة، قد حاولوا العبور قبل أسبوع من منفذ "كابيتان أندريوو" الحدودي قادمين من أنقرة.

وتتراوح أعمار الإيرانيين الثلاثة بين 21 و28 و32، ولا يزالون يخضعون لتحقيقات سريعة من جانب السلطات البلغارية في أحد مقرات الاحتجاز جنوب شرقي البلاد.

يشار إلى أن وقائع مماثلة جرت خلال الأعوام الماضية، بعد تورط إيرانيين في استخدام جوازات سفر إسرائيلية مزيفة للمرور عبر حدود بلدان مختلفة، معظمها في أوروبا وآسيا.

وكانت السلطات الكينية اعتقلت قبل 4 سنوات شخصين إيرانيين في مطار العاصمة نيروبي، بعد محاولتهما السفر بهويات سفر إسرائيلية مزورة، فيما قضت محكمة محلية بسجنهما عامين ودفع غرامة مالية كبيرة، طبقا لقوانين مكافحة الإرهاب.

وألغت جزر القمر مؤخرًا مجموعة من جوازات السفر التي اشتراها أجانب خلال السنوات القليلة الماضية، ولم ينشر هذا البلد الصغير الواقع قبالة ساحل شرق أفريقيا تفاصيل عن السبب وراء هذا القرار، واكتفى بالقول إن هذه الجوازات صدرت بشكل غير مناسب.

وأكثر من 100 من بين 155 شخصًا ألغيت جوازات سفرهم الصادرة من جزر القمر مطلع العام الماضي كانوا إيرانيين، من بينهم عدد من كبار المديرين التنفيذيين في الشركات التي تعمل في مجالات الملاحة والنفط والغاز والعملات الأجنبية والمعادن النفيسة، وهي المجالات التي تستهدفها جميعا عقوبات دولية مفروضة على إيران.

وتوقع مدير جمعية اللاجئين السياسيين الإيرانيين في برلين، تدفق مزيد من موجات الهجرة لمواطني بلاده صوب قارة أوروبا، لا سيما ألمانيا مستقبلا، بالتزامن مع تصاعد الأزمات الداخلية، وسوء الأوضاع المعيشية المتردية، إضافة إلى المشكلات السياسية، نظرا لحالة القمع المجتمعي التي يفرضها نظام طهران.

وأشار حميد نوذري، في مقابلة مع صحيفة "كيهان" اللندنية، تموز الماضي، إلى أن العراقيل والقيود القانونية التي أقرتها السلطات الألمانية للحد من تدفق اللاجئين إلى البلاد، لم تمنع استمرار دخول لاجئين من إيران، وأيضا أفغانستان طوال السنوات القليلة الماضية، لافتا إلى أن أعداد اللاجئين الإيرانيين والأفغان في برلين مثيرة للاهتمام، على حد قوله.

أ.ص

إقرأ ايضا
التعليقات