بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير ألماني يؤكد: عقوبات واشنطن تثير ذعر النظام الإيراني

1
صورة أرشيفية

طالت الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية ضد طهران التي بدأت في السريان قبل يومين، العديد من الشخصيات والمؤسسات الإيرانية التي كان لها دور سابق في الالتفاف على عقوبات واشنطن خلال سنوات مضت.

شبكة "دويتشه فيله" الألمانية تناولت في تقرير لها عبر نسختها الفارسية، حالة الذعر التي أصابت مسؤولين إيرانيين بارزين خشية تداعيات العقوبات الجديدة التي قد تصاحبها تغييرات فجائية في بعض السياسات الحكومية، على حد قولهم.

وبينما كانت وزارة الخزانة الأمريكية تعلن تفاصيل العقوبات ضد إيران، مساء الإثنين الماضي، غرد "أحمد أمير آبادي فراهاني" النائب البرلماني الإيراني عن محافظة قم، قائلاً إن عقوبات واشنطن قد شملت أغلب الأشخاص والمؤسسات الذين كان لهم دور نشط في الالتفاف على عقوبات سابقة.

وتساءل "فراهاني"، عبر تويتر، عن كيفية وصول تلك المعلومات إلى أيدي من وصفهم بـ"الأعداء"، مطالباً الأجهزة الأمنية في بلاده بفحص الأمر، بينما اعتبرت "دويتشه فيله" أن العقوبات بمثابة مباغتة لنظام طهران.

وأكدت الشبكة الألمانية أن العقوبات الأمريكية تعد تحديًا كبيرًا على المستوى السياسي والاقتصادي لإيران؛ فيما تطرقت إلى فشل دول الاتحاد الأوروبي في إيجاد نظام مالي مستقل للحيلولة دون تأثير تداعيات حزمتى العقوبات سلبياً على طهران.

وأشار التقرير إلى أن ادعاءات محافظ البنك المركزي الإيراني عبدالناصر همتي حول وجود خطط لدى بلاده لمواجهة العقوبات الأمريكية، تتناقض مع مطالب إيران المتكررة للاتحاد الأوروبي بإيجاد وسائل دعم بعد بقاء دول "ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا" ضمن الاتفاق النووي المبرم قبل 3 سنوات.

التقرير تطرق أيضاً إلى تصريحات أدلى بها "إسحاق جهانجيري" النائب الأول للرئيس الإيراني حسن روحاني، اعترف خلالها أن هناك تأثيرات سلبية على اقتصاد طهران جراء العقوبات الأمريكية، مؤكداً أن الظروف الراهنة تجبر الحكومة على إجراء تغيير في سياستها، وفق قوله.

يشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بعث رسالة إلى الإيرانيين في الداخل عبر موقع "تويتر"، بالتزامن مع بدء سريان ثاني حزم عقوبات واشنطن التي تستهدف شل قدرة نظام طهران إلى أقصى حد، وتغيير سلوكه العدائي بالمنطقة من حيث دعم المليشيات العسكرية والطائفية.

وقال "بومبيو" في تغريدة باللغة الفارسية على حسابه الرسمي، إن "الولايات المتحدة تتضامن مع الشعب الإيراني وتعلن وقوفها إلى جواره، خاصة بعد أن تلقى الصدمة الأكبر على مدار 40 عاماً بسبب سوء الإدارة وتفشي الفساد الاقتصادي".

دخلت الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران حيز التنفيذ، الإثنين الماضي، مستهدفة بشكل كبير قطاعات الطاقة والنفط، وذلك بعد 6 أشهر على انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران الموقع في 2015.

أ.ص

إقرأ ايضا
التعليقات