بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

سيول جارفة قادمة من إيران تدمر 6 قرى في ديالى

سيول جارفة قادمة من إيران تدمر 6 قرى في ديالى

تسببت سيول الأمطار المنحدرة من إيران الى داخل الأراضي العراقية بتسوية 6 قرى كاملة في أقضيه ديالى في وقت جرى الحديث فيه عن وقوع وفيات نتيجة هذه السيول.

وبحسب مصادر محلية فإن السيول تجرى في القرى الست على طول المسافة الممتدة بين قضاءي مندلي وقزانية.

وقالت المصادر إن ست قرى في محافظة ديالى شرقي البلاد، دمرت بشكل شبه كامل نتيجة سيول قوية اجتاحت المنطقة الحدودية مع إيران، وتسببت في سقوط ضحايا وخسائر مادية كبيرة.

وبين المصدر أن  “مئات الأسر ظلت لساعات عالقة على أسطح منازلها تطلب النجدة منذ فجر الأمس، واستدعى ذلك تدخل طيران الجيش لإنقاذهم بعد أن اجتاحت السيول منازلهم في ناحية قزانية الحدودية”.

وقطعت السيول الجارفة الطريق الرئيسي الرابط بين مدينتي مندلي وبلدروز، ما اضطر الأسر إلى الاحتماء بسطوح المنازل بعد أن اجتاحت مياه الفيضانات كل شيء، وأظهرت مقاطع صورها عدد من الناشطين، قوة السيول ومحاولات عشرات الأسر الفرار من هذه المناطق قبل أن يرتفع منسوب المياه.

وقال محافظ ديالى، “مثنى التميمي” إن “المنطقة الواقعة بين الجسر وناحية مندلي تعرضت لموجة سيول جارفة دمرت أربع قرى.

وأكد أهالي ديالى، أن “عشرات الأسر ما زالت عالقة في عدد من المناطق التي اجتاحتها السيول بعد الأمطار الغزيرة التي لم تشهدها المنطقة منذ عقود”، موضحين أن “الأسر في المناطق التي غرقت صعدت إلى أسطح المنازل بعد أن اجتاحت المياه البيوت، وبدأت تطلب النجدة، ولكن المشكلة أن أعداد العالقين كبيرة”.

وقالت مصادر من قيادة عمليات ديالى، إن “حجم السيول، والمناطق التي اجتاحتها أوجبت تدخل طيران الجيش لعدم وجود طرق لدخول الأرتال العسكرية. لم يتبق مجال سوى للطائرات، والطيارون يواجهون صعوبات بالغة في إيجاد أماكن للهبوط لإنقاذ العالقين، وشكلت غرفة عمليات مشتركة بين الجيش والشرطة والدفاع المدني وإدارة المحافظة لإدارة الأزمة”.

وأوضحت مصادر أن “السيول تسببت بوفاة ما لا يقل عن 4 مدنيين حتى الآن، لكنها حصيلة أولية قابلة للارتفاع بسبب تضرر عشرات المنازل”.

ويشهد العراق أمطاراً غزيرة غير مسبوقة تسببت في سيول جارفة في مناطق غرب الأنبار، وغرق الشوارع والساحات العامة في مدن بغداد وديالى وصلاح الدين والناصرية، كما تسببت السيول في انهيار تحويلات ترابية أنشئت في مناطق غرب الأنبار لمرور السيارات عوضاً عن الجسور المهدمة نتيجة الحرب.

 

أ.س

إقرأ ايضا
التعليقات