بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالأسماء| أهم المؤسسات والأفراد المستهدفة بالعقوبات الأمريكية على إيران

النفط الايراني

تضم 700 فرد ومؤسسة وطائرة وسفينة، من بينها أكثر من 70 بنكًا ومؤسسة مالية إيرانية

 

البنك المركزي الإيراني وبنك سامان وبنك الاستثمار وبنك الإسكان.. الأبرز بالقائمة

 

نشرت وزارة الخزانة الأمريكية أسماء المئات من الشركات والأفراد الإيرانية والمؤسسات الخارجية المتعلقة بإيران المفروضة عليها العقوبات.

وتتعلق معظم هذه الأسماء -التي أعلن عنها  أمس- بأنشطة البنوك والنفط في إيران، بما في ذلك المسؤولون الحاليون والسابقون.

وتضم العقوبات الأمريكية الجديدة أكثر من 700 فرد ومؤسسة وطائرة وسفينة، من بينها أكثر من 70 بنكًا ومؤسسة مالية إيرانية وشركات تابعة لإيران.

وفيما يلي قائمة بأهم أسماء الشركات والمؤسسات والأشخاص الإيرانيين الذين خضعوا للعقوبات الأمريكية:

القطاع المصرفي

بالنسبة للقطاع المصرفي، استهدفت العقوبات الأمريكية 50 بنكًا وشركات أجنبية ومحلية، وجاء بنك ملي في صدارة البنوك الإيرانية التي خضعت للعقوبات، لأنه قام بتحويل الأموال إلى الجماعات الشيعية المسلحة في العراق، ومنذ منتصف عام 2000، قدم خدمات لكيانات ذات صلة بالجيش الإيراني، وأصبح أكثر مشاركة في جميع جوانب الاقتصاد الإيراني، بحسب وزارة الخزانة الأمريكية.

وشملت العقوبات أيضًا البنك المركزي الإيراني، وبنك سامان، وبنك الاستثمار، وبنك الإسكان، والبنك الزراعي، وبنك الصناعة والمعادن، وبنك رفاه كارجاران، وبنك سيباه، وبنك سيباه الدولي (لندن)، وبنك التجارة وبنك المستقبل، وبنك شهر، وبنك كارجشايي، وبنك الاقتصاد الجديد، وبنك التجارة الإيراني الأوروبي، وألمانيا وإيران وجميع فروعه المتعلقة ببنك الصناعة والمعادن، وبنك تنمية الصادرات الإيرانية، وبنك بناة المستقبل المرتبط ببنك دي، وبنك قوامين، وبنك حكمة الإيرانيين، وبنك تات، وبنك السياحة، وبنك القرض الحسن، وبنك بريشا الدولي (الإماراتي البريطاني) المتعلق ببنك ملت، وبنك باسارغاد.

قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات

شملت العقوبات أهم الشركات والأفراد في صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات المحظورة، وتضم الأسماء التالية:

شركة البتروكيماويات التجارية، وشركة البترول الوطنية الإيرانية والعديد من الشركات المتعلقة بها، والشركة الوطنية الإيرانية لصناعة البتروكيماويات، وأحمد غالي باني الرئيس السابق لمنظمة التنمية والرئيس التنفيذي السابق لشركة النفط الوطنية الإيرانية، ومحمود محدث المدير السابق لشركة النفط الوطنية الإيرانية، ومحمود نيكوسخن المدير المالي الأسبق لشركة النفط الوطنية الإيرانية، وسيد محمد علي خطيبي الطباطبائي ممثل إيران السابق في منظمة أوبك، ومحمد معيني المدير التنفيذي لشركة نيكو في سويسرا، وسيف الله جشن ساز الرئيس التنفيذي السابق لشركة النفط الوطنية الإيرانية، ومحمود زيركجيان زاده المدير الإداري لشركة النفط فلات قاره الإيرانية.

الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية

 ضمت قائمة العقوبات أيضًا أهم الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية بالإضافة إلى المديرين التجاريين الصناعيين، وتشمل الأسماء التالية:

منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، وشركة سيمان كردستان، وشركة الإنشاءات الأذربيجانية، وشركة المهندس الاستشاري مهاب قدس، ومحطة مابنا لتوليد الطاقة في خوزستان، وشركة توليد الكهرباء في داماوند، وشركة إيران المتعلقة ببنك دي.

وشملت العقوبات أيضًا شركة إيران إير للطيران، وناصر باطني المدير التنفيذي السابق لشركة الشحن الإيراني الإسلامية، ومحمد علي يزدان جو المدير السابق لشاستا، وسيد جابر صفداري من المديرين السابقين لمنظمة الطاقة الذرية، وعلي يوسف بور النائب السابق في البرلمان الإيراني والرئيس الأسبق لمجلس إدارة شركة الضمان الاجتماعي للاستثمار (شاستا)، ومجتبى خوسرو تاج المدير العام لمنظمة تنمية التجارية، ومحمد رضا رضوانيان زادة أحد أعضاء منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، ومرتضى أحمد علي بهزاد المرتبط بشركة البحوث المتقدمة، ومحمد حسين داجمر الرئيس التنفيذي السابق لشركة إيران للشحن، ومحمد سعيدي المدير العام لشركة الشحن إيران للشحن.

عودة جميع العقوبات

 بدأت الحزمة الثانية من هذه العقوبات منذ صباح يوم الإثنين 5 نوفمبر ، وتشمل قطاع الطاقة بالإضافة إلى عمليات التبادل المتعلقة بالمواد الهيدروكربونية الخام التي لها علاقة ببنك إيران المركزي.

وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، في بيان له: "فرض الخزانة ضغوطًا مالية غير مسبوقة على إيران ينبغي أن يوضح للنظام الإيراني أنه سيواجه عزلة مالية متزايدة وركودًا اقتصاديًّا حتى يغير أنشطته المزعزعة للاستقرار بشكل جذري".

وذكر البيان أن العقوبات تشمل 50 بنكًا وكيانات تابعة لها وأكثر من 200 شخص وسفينة في قطاع الشحن، كما تستهدف الخطوط الجوية الإيرانية "إيران إير" وأكثر من 65 من طائراتها.

وكانت الولايات المتحدة قد أعادت فرض عقوبات واسعة النطاق ضد إيران، اعتبارًا من يوم 7 أغسطس الماضي، والتي كانت معلقة في السابق نتيجة للتوصل إلى خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني بين إيران والسداسية الدولية [روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا]، والتي انسحبت منها الولايات المتحدة في مايو الماضي.

ع د

م م

أخر تعديل: الثلاثاء، 06 تشرين الثاني 2018 05:12 م
إقرأ ايضا
التعليقات