بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مريم الكعبي: السعودية ستخرج أقوى بعد محاولات تسييس حادثة خاشقجي

45357103_173628803582006_6799629860378509312_n

قالت الإعلامية الإماراتية الشهيرة مريم الكعبي، إن السعودية ستخرج أقوى بعد ذلك التكالب الدعائي عليها من إعلام غربي فقد الأهلية والمهنية، وأصبحت مهمته تسييس حادث اختفاء الكاتب السعودي جمال خاشقجي وتوظيفه للابتزاز ، مشيرة إلى أن مصر قد خرجت أيضًا أقوى بعد حملات دعائية ممنهجة في غاية الشراسة، وبعد تسييس لكل حادث وابتزاز من كل جهة وتشويه من  كل آلة إعلامية غربية. 

وأضافت الإعلامية الإماراتية في تغريدات عبر حسابها على "تويتر"، أن  قطر توظف الأبواق التابعة لها وتعطيها الضوء الأخضر لمهاجمة السعودية والإمارات بدون خطوط حمراء ولا أبجديات مهنية ولا محاذير أخلاقية، وتوظفها في إدارة حملات التشويه والتشكيك والتزييف وحملات الإساءة والدناءة.

وتابعت، أن  قطر ظلت في محاولات تحايل وتملص وإنكار للإفلات من إدانتها باتهامات التدخل في أمن واستقرار الدول العربية عامة والدول الخليجية خاصة، ثم تأتي حادثة اختفاء خاشقجي لكي تقيم قطر الحجة على نفسها بنفسها بأنها دولة تتآمر على السعودية وقيادتها.

وأكدت، أن حادثة اختفاء خاشقجي هي ورقة التوت التي سقطت فعرت وكشفت مؤامرة قطر ضد السعودية، وأكدت بأنها مستمرة في مؤامرة الهدف منها زعزعة أمن واستقرار المملكة والخليج العربي واستهداف القيادة السعودية من أجل خلق فجوة تسمح بفوضى مدمرة.

وأشارت، إلى أن تغطية قناة الجزيرة لحادثة اختفاء جمال خاشقجي كشفت ما تحاول السياسة القطرية الهروب منه وإنكاره منها، وها هي قطر تلف حبل المشنقة حول نفسها ، فهي ومنذ  فترة تعلن حرباً ممنهجة قوامها الدعاية السوداء ضد السعودية وقيادتها الشابة بهدف تشويه السعودية وإظهارها كدولة مارقة .

ولفتت، إلى أن  قطر تتعامل مع حادث اختفاء خاشقجي مثل طوَّق نجاة في بحر من الظلمات، وتستميت من أجل أن توظف حادث الاختفاء لاستدعاء عقوبات ضد السعودية ولضرب صورة قيادتها الشابة، وتعلن عن أهدافها دون مواربة ولا قطرة من حياء.

ونوهت، أن قطر حرقت سفن العودة بحجم الكذب والشائعات التي تستدعيهما ضد المملكة.

وواصلت، أن قطر التي حرضت على إسقاط الأنظمة العربية بشعارات التغيير والحريّة ومحاربة الفساد، هي قطر ذاتها التي تحرض على القيادة الشابة السعودية التي حاربت الفساد ودعت لإصلاحات جذرية ومنحت المرأة حقوقاً، وواجهت التطرّف بشجاعة وبأس غير مسبوقين.

 

أ.س

إقرأ ايضا
التعليقات