بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مصدر في الموارد: الحكومة تتحمل مسؤولية كارثة نفوق الأسماك

نفوق-الاسماك
حمل مصدر في وزارة الموارد المائية الحكومة مسؤولية النفوق الكبير للأسماك في بابل .
وقال المصدر الذي لم يكشف عن هويته لحساسية الموضوع :"  ان الانهار  احتضنت أكبر مجزرة للاسماك ، فيما لم يصدر أي توضيح من الجهات الرسمية عن سبب الكارثة ".
وأضاف :"أن  كثيراً من العراقيين يجهلون حقيقة تشخيص ما حدث في بابل وفي محافظات اخرى منها البصرة وواسط وحتى بغداد ، من نفوق للاسماك في أقفاص التربية "، مبيناً :" ان نهر الفرات في بابل يشهد تلوثا ، غضت الحكومة النظر عنه  او تجاهلته، ما ادى الى ايجاد بيئة مناسبة لنشاط الفايروسات المسببة للامراض ".
وأوضح :"أن  اكتظاظ  اقفاص تربية الاسماك وانتشارها على طول النهر دون وضع مسافات بينها  ، وكون اغلب المشاريع غير مجازة ولا تلتزم بالتعليمات وتستخدم أعلافاً محلية غير مفحوصة وغير مجازة ، اضافة الى الاهمال الكبير من قبل المربين ، اسباب ادت بمجموعها الى تفشي مرض تعفن الغلاصم الذي ادى الى هذه الهلاكات المريعة بالجملة".
وتابع المصدر :" ان الحكومة تتحمل المسؤولية الاكبر لصمتها وتماهلها في معالجة التلوث ، ولعدم ممارستها الرقابة ومنعها اقامة المشاريع غير المجازة "، مؤكدا :" ان البيئة النهرية التي توجد فيها الاحواض اصبحت ملوثة ومساعدة لنشاط الفايروس بسبب سكون الرياح وقلة الجريان وقلة الاوكسجين".

//إ.م
إقرأ ايضا
التعليقات