بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

روسيا مدافعة عن السعودية: قضية خاشقجي بها مكائد سياسية وافتراءات كثيرة

الملك سلمان وبوتين

مراقبون: الموقف الروسي سيغيِّر أوراق اللعبة

فيما يؤكد على وقفة روسية كاملة بجانب الرياض. ورفض تام لكافة المكائد والآلاعيب والتحركات المريبة في قضية قتل جمال خاشقجي.


رفضت موسكو الضغوط التى تحاول بعض الأطراف الأمريكية والأوروبية اصطناعها في قضية خاشقجي.


 وقالت بوضوح إن القضية شهدت افتراءات كثيرة  وأكاذيب مروعة.


 آخرها طال الجانب الروسي نفسه، بأن الاستخبارات الروسية زودت نظيرتها التركية بمعلومات في قضية خاشقجي!


وهو كذب بين من جانب قوى وأطراف يدفعها الحقد لتصور انه بامكانهم النيل من السعودية.


وقال مراقبون، إن الموقف الروسي موقف رصين ويحترم التحقيقات السعودية والوضوح الكامل في قضية خاشقجي.


وكانت قد اكدت وزارة الخارجية الروسية، أن قضية جمال خاشقجي تضخمت بقدر هائل من المكائد السياسية والافتراءات.


موقف روسي


وقالت المتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحافي، أن "بلادنا أعلنت منذ اليوم الأول أنه من الضروري القيام بخطوة واحدة وهي إجراء تحقيق شامل ونزيه".
وقالت زاخاروفا، رداً على طلب التعليق عما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، عن أن الاستخبارات الروسية قدمت معلومات للاستخبارات التركية حول هذا الملف: "من المخيف أن تتضخم هذه المأساة بكل هذا القدر من المكائد السياسية والافتراءات التي نراها اليوم". وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: "يجري حاليا، بدلا من إتاحة الفرصة لإجراء تحقيق شامل وموضوعي، إطلاق حملة ضخمة ليست مأساوية بشكل أقل حول ملابسات هذه القضية".


وشددت زاخاروفا على أن هناك "عددا ضخما من التسريبات" غير المؤكدة حول ملابسات وفاة الصحافي على الرغم من قلة المعطيات الرسمية بشأن القضية.


وأكدت زاخاروفا على ضرورة عدم الانجرار وراء هذه التسريبات، مشيرة إلى أن روسيا ستصدر تعليقاتها على الموضوع فقط بعد إنجاز الأطراف المعنية التحقيقيات الرسمية في هذا الحادث.


 وفسر خبراء الموقف الروسي، بأنه وضوح تام في رؤية موسكو تجاه هذه القضية الشائكة ورفض كامل لتحركات أمريكية مشبوهة في بعض الدوائر للنيل من السعودية.
 وقالوا إن موقف موسكو سيغير كثير من الأمور في هذه القضية وسيدفع بعض الدوائر الأمريكية لتعي خطورة بعض آلاعيبها تجاه السعودية. فإن حدث شىء في العلاقات السعودية – الأمريكية فإن ذلك سينقلب على  الفور لصالح موسكو واذا حدث ذلك فإن أمريكا ستخرج تمامًا من المنطقة وهذا قول واحد.

إقرأ ايضا
التعليقات