بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"أين نفطي؟".. اجتماع في مركز "كارنيغي" حول الفساد في إيران

إيران
استضاف مركز " كارنيغي " للشرق الأوسط اجتماعاً أمس الثلاثاء، وعرض فيه خسرو سيمناني تحقيق مجموعة "الأمل من أجل إيران". والذي حاول البحث فيه عن الإجابة عن سؤال "أين نفطي؟".
وتتناول الدراسة في هذا التحقيق عن الفساد الموجود في قطاع النفط والغاز في إيران، بسبب سياسات النظام الإيراني في إهدار ثروات شعبه في الحروب النيابية، ومحاولة إيجاد حلول وأسئلة حول هذا السؤال " أين نفطي؟.
وأشار خسرو سيمنماني إلى نتائج هذا التحقيق في الاجتماع وقال إن إيران اليوم تعاني من أزمة غير مسبوقة، مضيفًا أن ما نراه اليوم في إيران هو نتيجة نظرية ولاية الفقيه الخميني.
وتابع خسرو عن التحقيق الذي أجرته مجموعة " الأمل من أجل إيران" حول " نهب ثروات الشعب الإيراني" وقال: إن أيديولوجية الخميني قد وضعت حجر الأساس في نهب موارد الشعب الإيراني من خلال إنكار سيادته وعدم احترامها.
وأشار خسرو أيضًا إلى الفساد المتفشي في إيران قائلًا: إن قضية باباك زنجاني تظهر للشعب الإيراني أنه ليس لديه القدرة والحق في مراقبة ورصد ومتابعة محتويات العقود النفطية والإطمئنان عليها، مثل أسعار البيع، وأموال البيع أين ذهبت وفي أي جهة تم إنفاقها؟.

وأضاف أن المسئولين في إيران يتسلمون مهامهم ومناصبهم على أساس الخدمة والوفاء للنظام الحاكم، وليس على أساس خدمتهم ووفائهم للشعب الإيراني، ووظيفتهم فقط هي دعم وحماية مافيا النفظ داخل النظام الإيراني في مواجهة الشعب الإيراني.
وأكد خسرو سيمناني في نهاية التحقيق أن الحل الوحيد لمواجهة هذا الوضع الراهن في إيران هو اتحاد جميع أطياف الشعب الإيراني والوقوف أمام هذا الفساد المتفشي من قبل النظام الحاكم.
ومجموعة " الأمل من أجل إيران " هي مجموعة أسسها خسرو سيمناني في عام 2009 م وهي منظمة غير ربحية. والهدف منها هي حماية الديمقراطية تحت مظلة برنامج مشترك لتعزيز الحرية الفردية وتعزيز المجتمع المدني.
ويركز الاهتمام في هذه المنظمة أو المجموعة على أربعة مجالات هي: السلام والأمن الوطني، والحرية والديمقراطية، والرفاهية والتقدم، والصداقة والإنسانية.
ومهمتها الرئيسية هي وضع حجر الأساس لحكومة وطنية جديرة بالحكم، والحصول على الأمن الفردي، والفرص الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والحرية السياسية لجميع الإيرانيين.

//إ.م
أخر تعديل: الأربعاء، 31 تشرين الأول 2018 06:10 م
إقرأ ايضا
التعليقات