بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صفقة جديدة تكشف العلاقة الوطيدة بين "الحمدين" والمنظمات الإرهابية

تميم
تتوالى الأدلة التي تثبت علاقة الدوحة الوطيدة بالمنظمات الإرهابية، توسطت قطر للإفراج عن صحفي ياباني ظل مختطفا لـ3 سنوات في سوريا، حسبما أعلنت حكومة بلاده، الثلاثاء.

وتلقت طوكيو إخطارا بالإفراج عن جومبي ياسودا، الذي اختطفه تنظيم القاعدة عام 2015، وقال متحدث باسم الحكومة اليابانية، الثلاثاء، إنه تم إطلاق سراح الرجل الذي يعتقد أنه الصحفي المذكور.

وأوضح كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، في مؤتمر صحفي: "تلقينا معلومات من قطر تفيد بإطلاق سراح السيد جومبي ياسودا"، وأضاف: "تم إبلاغنا بوجوده في مركز للهجرة في أنطاكيا".

وأضاف سوغا أن الحكومة تقوم بتحريات للتأكد من أن الرجل هو فعلا ياسودا، لكنه قال إنه في ضوء المعلومات المتاحة فمن المرجح للغاية أن يكون هو فعلا ياسودا، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ زوجته.


وذكرت وسائل إعلام يابانية أن جماعة تابعة للقاعدة احتجزت ياسودا (44 عاما) بعد دخوله سوريا قادما من تركيا في 2015، ومنذ ذلك الوقت ظهر من حين لآخر في شرائط مصورة على الإنترنت وقد بدا في حالة يرثى لها.

وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، على معلومات حول عملية تسليم ياسودا، وقال إن الصحفي الياباني جرى إطلاق سراحة بعد تسليمه من الجهة الخاطفة إلى فصيل عسكري غير سوري مقرب من السلطات التركية ويعمل على الأراضي السورية.

وأفاد المرصد أن ياسودا الذي كان محتجزا في القطاع الغربي من ريف محافظة إدلب، لدى "جبهة النصرة" التابع لتنظيم القاعدة، سلم لتنظيم يدعى "حراس الدين"، ثم لأمير من الجنسية السورية في منطقة خربة الجوز من الحزب الإسلامي التركستاني.

المصادر الموثوقة أكدت أن صفقة التسليم جرت برعاية قطرية، مع معلومات وردت عن دفع فدية مالية ضخمة مقابل الإفراج عن الصحفي، علما أن حكومة طوكيو امتنعت عن الدفع.

ولقطر سوابق في التفاوض مع جماعات إرهابية، ودفع فديات بمئات الملايين من الدولارات للإفراج عن رهائن، بما يثبت علاقاتها المتشعبة مع الجماعات المتطرفة.

وسبق للدوحة دفع مبالغ طائلة لإرهابيين في العراق، من أجل الإفراج عن عدد من مواطنيها وأفراد من الأسرة الحاكمة اختطفوا 2015.

وكانت "بغداد بوست" كشفت أن قطر دفعت في هذه الصفقة أكثر من مليار دولار لتحرير 25 قطريا، ظلوا رهائن لنحو عام ونصف.

ودفعت الفدية لأطراف عدة من الخاطفين والوسطاء، من بينها الحرس الثوري الإيراني وكتائب حزب الله، وجماعات مسلحة متورطة في أعمال إرهابية.
أخر تعديل: الأربعاء، 24 تشرين الأول 2018 03:20 ص
إقرأ ايضا
التعليقات