بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير.. البنا والخميني والحمدين.. أدوار إرهابية مروعة عبر التاريخ

الاخوان-  الحمدين-  الملالي

مراقبون: النموذج الإخواني الخميني في الحكم نموذج ساقط فاشل دموي
إعادة بعث النموذج الاخواني الخميني الطائفي فضيحة جديدة في حق من يقومون به


عاش حسن البنا زعيم جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، يدعوا للإرهاب ويتطلع للفوضى وتحقيقها في مصر أكبر البلاد العربية قاطبة لكي تنتشر بدورها في باقي الوطن العربي. 

رافعا شعار الاسلام هو الحل والرغبة في إعادة الوجه الاسلامي الديني لمصر!
 وكأن مصر وقت ظهوره كانت دولة كافرة!!

المثير أن هذا الهادم وليس البنا على الإطلاق، نشأ في مصر وفيها الأزهر الشريف. وفيها آلاف المساجد والكنائس وحضارة مدنية عريقة ضاربة في أعماق التاريخ .
لكنه تجاهل ذلك كله ليس لتحقيق الإسلام كما كان يقول وكما زرع في أتباعه عبر العالم. ولكن لأنه كان يريد تمكين جماعته من السلطة والعودة بمصر إلى العصور الوسطى وفي سبيل تحقيق دعوته المشبوهة درب عناصره على الاغتيال والقتل.
 فالسطة هى هدفه وتمكين اخوانه الارهابيين من الحكم هى غايته!

 لكنه مات واندحر ولم يترك غير عشرات الآلاف من الارهابيين ينتشرون عبر العالم العربي والغربي. بفكر ظلامي مقيت يكرهون الاستقرار وينخرون للفوضى.

وبعد وفاة هذا البنا بنحو 30 سنة ظهر من يسير على دربه في ايران والذي سمى نفسه زورا وبهتانا بآيات الله وهو نموذج فادح لآية الشيطان وصنعته.

نموذج الخميني

 ظهر الخميني ليكرر نفس النموذج الارهابي المصري في ايران. لكنه هذه المرة وبعدما وصل للسلطة في طهران عام 1979 بثورة غادرة. راي انه اذا كان البنا لم يمتلك السلطة في مصر ليحقق مأربه.

فإنه في ايران يضع يده على كنوز ثاني أكبر دولة في العالم في انتاج النفط.  فقرر أن يهب عبر مجموعة من التراتيل الثورية الفاسدة. أموال إيران للارهابيين والميليشيات فأسس الحرس الثوري وأسس الباسيج ومن خلالهم ظهرت ميليشيا حزب الله وعشرات الميليشيات الأخرى. ومن يوم ظهوره حتى الان فإن إيران نموذج للإرهاب المدوي والدولة الفاشلة.

وبعد نحو 15 سنة من ظهور الخميني استولى حمد بن خليفة آل ثاني على السلطة في قطر. واخذ على عاتقه مستندا على  مليارات الدولة الغنية مواصلة طريق البنا والخميني الارهابي في الدول العربية وتشجيع الفوضى والانقلابات والاضطرابات.

الاخوان.. الملالي .. الحمدين تاريخ ارهابي مروع و مقزز ودعاوى مشبوهة.  

أخر تعديل: الإثنين، 22 تشرين الأول 2018 08:50 م
إقرأ ايضا
التعليقات