بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخالصي: العراق فقد قراره المستقل وتوزيع المناصب لايزال بالمحاصصة

جواد الخالصي

أكد المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي، ان “الفتنة والتفرقة جاءت معلبة من اعداء الإسلام لتمزيق العراق وحرق الناس فيها، مشيرا الى اننا ما زلنا في صراع على المناصب على اساس طائفي وعرقي، فيما أوضح ان العراق فقد قراره السياسي منذ 2003 ولحد الآن وعلينا ان نعمل لإسترجاعه.

وقال الخالصي بحسب له ، “يعاني بلدنا في هذه الأيام من أزمات عظيمة ومشاكل كبيرة، وأخطر هذه المشاكل وارفعها هو الفتنة والتفرقة التي جاءت ممنهجةً ومعلبةً مع أعداء الإسلام ليمزقوا العراق وأهل العراق، وأن يجعلوا الفتنة ناراً تحرق الناس، وتحرق الطاقات والامكانيات”.

وأضاف، “إذا أردنا ان نبني العراق فيجب ان نبنيه على أساس من الأخوة الحقيقية والمساواة بين أبناء العراق وعدم التفرقة بين أحد، فلا للطائفية، ولا العرقية والاقليمية والمناطقية، فمع المتغيرات السياسية في هذه الأيام علينا أن نكون أكثر وعياً واكثر جديةً في تفهم ما جرى وما يجري وما يريده العراقيون”.

وتابع، اننا “ما زلنا في صراع، ما زلنا في مواجهة مع العامل الخارجي، فما زلنا نتقاسم المناصب على اساس طائفي او عرقي، ثم نختلف في الطائفة الواحدة وفي العرق الواحد وفي الجماعة الواحدة، نختلف على المناصب بعد ان نكون قد دعونا إلى تقسيم العراق، فندخل في صراع مرة اخرى لكي نستحوذ على بعض الغنائم فيه، مؤكداً انه العراق لا يبنى بهذه الطريقة، بل ان العراق يبنى بالإيمان الصادق، وبوحدته وبالمحبة بين ابنائه، وبالشموخ برسالته الإيمانية، فهذا هو عراق ابراهيم الخليل، وعراق محمد (ص)، وعراق علي والحسين (ع)، وهو عراق المسيح ايضاً”.

ودعا الخالصي، الى “مقاربة دقيقة مع الواقع، العواطف في محلها، والإيمان الصحيح لا بد يأخذ بعده الأكبر، والمقاربة الحقيقية هي ان نبني العراق موحداً مستقلاً”، مؤكداً ان “العراق منذ 2003 ولحد هذه اللحظة فقد قراره السياسي المستقل، وعلينا ان نعمل جميعاً لكي يسترجع العراق موقفه وقراره، وان يكون عامل وحدة ليس في داخل العراق فقط وانما مع دول الجوار الإسلامي والعربي، وان يكون العراق هو النقطة الجامعة والدالة العظيمة لهذا المشروع العظيم”.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات