بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

هل يستطيع عبد المهدي تقديم كابينته الوزارية في الموعد المحدد

عادل عبد المهدي
عادل عبد المهدي

يبدو أن رئيس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي، يسابق الزمن للإعلان عن كابينته الوزارية قبل انتهاء الموعد المحدد له في الثاني من الشهر المقبل.

ويتوقع مراقبون أن يكمل عبد المهدي تشكيل كابينته الوزارية في الموعد المحدد.

وقد استغل عبد المهدي عطلة يوم أمس الجمعة ليزور كلًّا من رئيس كتلة الوطنية، الدكتور إياد علاوي، إضافة إلى زيارته لمقر الجبهة التركمانية ولقائه أرشد الصالحي رئيس الجبهة.

وبحث رئيس مجلس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي، أمس الجمعة، مع رئيس ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال مكتب عبد المهدي في بيان، أمس الجمعة: "إن رئيس مجلس الوزراء المكلف التقى رئيس القائمة الوطنية، إياد علاوي".

وأضاف أنه "جرى خلال اللقاء بحث مستجدات الأوضاع السياسية وتشكيل الحكومة ودعمها للقيام بواجباتها في الإعمار وتوفير الخدمات وفرص العمل والاستقرار والنهوض بالاقتصاد"، مؤكدًا أنهما بحثا "أهمية توحيد الجهود من أجل السير بالبلد لتحقيق ما يتطلع إليه المواطن".

من جانب آخر، رأى رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة، عادل عبد المهدي، أمس الجمعة، أن للمكون التركماني حقًّا في التمثيل الحكومي وأخذ دور في رسم مستقبل العراق. 

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لعبد المهدي أن الأخير "زار مقر الجبهة التركمانية العراقية في بغداد، وكان في استقباله أرشد الصالحي -رئيس الجبهة التركمانية العراقية- وفرياد طوزلو وحسن توران وحسن اوزمان ويلماز النجار".

وأضاف البيان أن "أرشد الصالحي رحَّب في بداية اللقاء باسم الحاضرين بالسيد الضيف وشكره على الزيارة، وتمنى له الموفقية في تشكيل الحكومة ضمن التوقيت الدستوري، وأكد أن التركمان سيكونون عونًا له في هذه المهمة وفي هذا الظرف الحساس الذي يمر به بلدنا".

وأكد رئيس الجبهة التركمانية "أهمية دور التركمان التاريخي في هذا البلد ووقوفهم دومًا مع وحدة العراق وسيادته ودعمهم للعملية السياسية ونشاطهم في المعارضة ضد النظام الدكتاتوري، وأن الشعب التركماني يتطلع إلى المشاركة في الحكومة القادمة وفي المناصب السيادية، وأن هذا حق دستوري للمكون الثالث في العراق، وأكد أن حل المشكلات في العراق يجب أن يكون بالحوار بين المكونات وتغليب منطق التعايش على منطق الاستحواذ".

بدوره أكد رئيس الوزراء المكلف عمق الوجود التركماني في هذا البلد الذي يمتد لقرون سحيقة، وأن لهم الحق في التمثيل الحكومي وأخذ دورهم الريادي في رسم مستقبله".

وثمَّن عبد المهدي"وحدة الموقف التركماني الذي تحقق في تشكيل التنسيقية التركمانية وضرورة الاستمرار في العمل التركماني الموحد ضمن استراتيجية واضحة وعابرة للطائفية".

يأتي ذلك وسط تأكيد الرئاسات على أهمية سرعة تشكيل الحكومة؛ إذ أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء المكلف عبد المهدي، أهمية الالتزام بالتوقيتات الدستورية والإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال المكتب الإعلامي لصالح: "إن الأخير استقبل رئيس الوزراء المكلف، وجرى خلال اللقاء بحث المستجدات في مسار تشكيل الحكومة الجديدة، وتأكيد أهمية إتمامها ضمن التوقيتات التي أقرها الدستور”.

في سياق متصل، أكد رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، دعم البرلمان الكامل لعبد المهدي في تشكيل حكومته المقبلة، مشددًا على ضرورة الإسراع في تشكيلها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الحلبوسي عقب لقائه رئيس الجمهورية برهم صالح في قصر السلام بالعاصمة بغداد، بحثا فيه موضوع تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

إلا أن النائب عن تحالف "سائرون"، قصي الياسري، اتهم كتلًا سياسية "تخشى على مصالحها" بمحاولة إفشال تشكيل حكومة التكنوقراط المستقل، موضحًا أن "تحالف (سائرون) -بزعامة مقتدى الصدر- تنازل عن استحقاقه الانتخابي من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط مستقل، ولن يرضى بغير ذلك".

وأضاف أن "الكتل التي تخشى على امتيازاتها ومصالحها ترفض اختيار الكابينة الوزارية من التكنوقراط المستقل"، مشيرًا إلى أن "تلك الأطراف تحاول إيهام وإثارة الرأي العام لرفض مشروع التكنوقراط المستقل للحفاظ على مكاسبها ومناصبها".

ف.ا

م م

أخر تعديل: السبت، 13 تشرين الأول 2018 01:40 م
إقرأ ايضا
التعليقات