بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

هيومن رايتس ووتش تدعو إلى الإفراج الفوري عن نشطاء البيئة في إيران

1
صورة أرشيفية

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان السلطات الإيرانية إلى الإفراج الفوري عن الثمانية نشطاء في مجال البيئة الذين تم القبض عليهم وسجنهم قبل ثمانية أشهر دون تهمة محددة، أو تقديم أدلة تبرر استمرار احتجازهم.

وقالت سارة لى ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "لا يزال القضاء الإيراني يلعب دورًا رئيسيًا في عرض دوره الرئيسي في النظام الإيراني بدلاً من الدفاع عن العدالة".

وفي إشارة إلى حالة الناشطين البيئيين الإيرانيين الذين تم اعتقالهم قبل ثمانية أشهر، أكدت ويتسن أن السلطات القضائية الإيرانية لم تحدد بعد تهمهم الجنائية.

وأضافت سارة لى ويتسن، مديرة "هيومن رايتس ووتش" في الشرق الأوسط، في إشارة إلى "السلوك البغيض للسلطة القضائية مع أولئك النشطاء المسالمين": "لا يحتاج قادة إيران إلى اتخاذ طريق طويل لإيجاد جذور الغضب الاجتماعي عليها، فيكفي فقط النظر في قضية الأشخاص الذين يحاولون الحد من الزمات البيئية الموجودة في إيران.

وتقول منظمة حقوق الإنسان أن مصدرًا فضل عدم ذكر اسمه قد أفادها في 3 اكتوبر إن شخصاً يعمل في مكتب المدعي العام قال ل 4 لعائلات من النشطاء البيئيين المعتقلين أن المعتقلين متهمين بالفساد في الأرض وهذه التهمة يعقبها حكم الإعدام.

وجدير بالذكر أن المادة 48 من قانون الإجراءات الجنائية لعام 2014 تنص على أن المحتجزين المتهمين بارتكاب جرائم خطيرة، بما في ذلك الجرائم المرتكبة ضد الأمن المحلي أو الأجنبي والجرائم السياسية والإعلامية، ينبغي أن يختارهم محامون في مرحلة التحقيق الأولى من بين المحامين التي تحددهم السلطة القضائية.

وانتقدت بشدة هذه المادة. ووفقا للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، يجب على إيران ضمان أن أي شخص يواجه اتهامات جنائية يمكنه الوصول إلى محاميه الذي يختاره. ويجب إبلاغ أي شخص يتم القبض عليه على الفور بالتهم الموجهة إليه، ويجب أن يكون الاحتجاز السابق للمحاكمة استثناءً وليس قاعدة. ولكل محتجز الحق في أن يحاكم أو يفرج عنه في إطار زمني معقول.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد اعتقل ثمانية أشخاص سابقًا في تاريخ 24 يناير وهم هومن جوكار، وسبيده قاشاني، ونيلوفر بياني، وأمير حسين خالقي، وسام رجبي، وطاهر قديريان، وكاووس سيدامامي ومراد طهباز. كل هؤلاء كانوا أعضاء من حقوق البيئة في إيران وضمن مؤسسة تسمى " تراث الحياة البرية الفارسية ".

وقال عباس جعفري دولت ابادي، المدعي العام في طهران بعد شهر من اعتقالهما، للصحفيين إن المعتقلين متهمون باستخدام المشاريع البيئية كغطاء لجمع المعلومات الاستخبارية الاستراتيجية الطبقية. وحتى الآن، ليس من الواضح ما الذي جمعه هؤلاء الأفراد "كمعلومات إستراتيجية طبقية".

وكان من بين المعتقلين " كاووس سيدامامي "، وهو أستاذ جامعي يحمل الجنسية الإيرانية الكندية، توفي في السجن تحت ظروف غير معروفة. وزعمت السلطات الإيرانية أنه انتحر، لكن تفاصيل حالة وفاته في كاميرات الحبس الانفرادي لم يتم الكشف عنها بعد، كما تعرضت زوجته للتهديد من جانب سلطات النظام الإيراني لعدم التحدث عن ظروف وفاة زوجها الغامضة عبر وسائل الإعلام.

وكان كاووس سيد إمامي يتولى منصب عضو مجلس الإدارة المنتدب في " الصندوق الفارسي لتراث الحياة البرية " الذي يسعى إلى حماية حيوانات إيران النادرة، وهو باحث في علم الاجتماع وتلقى تدريبه في الولايات المتحدة.

وكتب الموسيقار الإيراني رام إمامي نجل سيد إمامي على "تويتر" إن "أباه اعتُقِل في 24 يناير، وتم إبلاغ أمه بوفاة إمامي في التاسع من فبراير ". ولم يُعرف على الفور المكان الذي كان يرسل منه إمامي الابن تغريداته.

وقال رام إمامي: "أنباء وفاة والدي يستحيل تفهمها... ما زلت لا أصدق ذلك». وكتب على حسابه على «إنستغرام» إن «السلطات قالت إن أباه انتحر ".

وتواجه إيران عدداً من الأزمات البيئية، من بينها ندرة المياه وتلوث الهواء والصيد غير المشروع. وتقول جماعات حقوق الإنسان إن ناشطي المجتمع المدني في إيران يواجهون خطر الاعتقال التعسفي والمضايقة من قبل السلطات.

م.ع

أخر تعديل: الخميس، 11 تشرين الأول 2018 05:29 م
إقرأ ايضا
التعليقات