بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تعليق سياسي| الوقفة الوطنية لـ"مقتدى الصدر".. هائلة وغير مسبوقة في بغداد

مقتدى الصدر

الصدر يتصرف كزعيم أصيل يقدم مصالح الوطن على الجميع

تختلف أو تتفق مع السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري. إلا أنك لا تملك إلا أن تحترمه وتقدر مواقفه. 


 فأغلبها إن لم تكن كلها منحازة للمصلحة الوطنية العليا.


 فهو أول من وقف لإيران وخرج أتباعه إلى المنطقة الخضراء يهتفون إيران برا برا في عز سطوة إيران ونفوذها.


 وهو أول من طالب باستعادة العراق لبعده العربي. وقام بزيارة للسعودية وزيارة أخرى للإمارات أحدثت دويًا هائلا في معسكر إيران واتباعها في بغداد في العام الماضي.
 واليوم يُكرر الصدر زعيم تيار سائرون، الذي حقق الأغلبية في مجلس النواب مواقفه الوطنية الهائلة. عندما يصر على عدم ترشح أي احد من تيار سائرون للكابينة الوزارية لعادل عبد المهدي ويفضل أن تترك له الفرصة كاملة لاختيار أعضاء حكومته.


 كما يُطالب ويصر على أن يكون منصبي وزير الدفاع والداخلية والمناصب الأمنية العليا بيد رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي حصرًا.وألا تكون هذه المناصب مطلبًا للأحزاب والميليشيات.


 إنها وقفة وطنية هائلة للسيد الصدر تدفع ملايين العراقيين إلى احترامه وتقدير مواقفه والالتفاف حول زعامته.


والتأكد من أنه زعيم وطني كبير. لايطمع في سلطة ولايريد منصبا ولكنه يريد أن يرى العراق وقد خرج من هذه المرحلة الطائفية اللعينة وعاد بلداً مدنيا عاديًا يشق طريقه للنهضة والتطور. 

إقرأ ايضا
التعليقات