بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إخوان تونس الإرهابيون.. جهاز سري.. اغتيالات.. ملاحقة للمعارضين

اخوان تونس ارهابيون - حركة النهضة

"الغرفة السوداء" للنهضة تتداعى.. والقضاء التونسي يبدأ التحقيق في ملفاتهم

هكذا تأتي النهاية دائما لتنظيمات الإخوان الارهابيين في العديد من الدول العربية.
آخر قلاع الإرهاب الاخوانية سقطت في تونس، بانكشاف مؤمراتهم ضد المواطنين والنشطاء السياسيين التونسيين.

جرائم جماعة النهضة الاخوانية بدأت تهز المجتمع التونسي في الساعات الأخيرة.
حيث أعلنت النيابة العامة في تونس، عن فتح تحقيق بشأن معلومات تفيد بامتلاك حزب حركة النهضة الإخواني لجهاز سري مواز، والتلاعب بوثائق ترتبط باغتيال السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي. وينتظر أن يسلط هذا التحقيق المزيد من الضغوط على حركة تتهم باعتماد وجهين واحد مدني للتسويق الخارجي، وآخر سري يهدف إلى توفير كل العوامل لتحقيق التمكين والسيطرة على البلاد.

جهاز سري

وستنظر النيابة العامة في القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وهو جهاز يختص بالنظر في القضايا الإرهابية، في المعلومات والوثائق التي كشفت عنها هيئة الدفاع عن السياسيين بمؤتمر صحافي في وقت سابق من الشهر الجاري. وقال المتحدث باسم القطب القضائي سفيان السليطي لوسائل الإعلام المحلية إن “النيابة العامة أذنت بإجراء الأبحاث اللازمة على إثر ما ورد من معطيات بمؤتمر صحافي لهيئة الدفاع″.

 تجسس

وتتهم الهيئة حركة النهضة الإخوانية الشريك في الحكومة الائتلافية الحالية، بممارسة التجسس وإدارة جهاز سري مواز للدولة والتستر على وثائق خطيرة وجهات ترتبط باغتيال السياسيين واختراق مؤسسات الدولة.

وينفي الحزب، الذي تولى السلطة بين عامي 2011 و2013 بعد فترة حظر طويلة لنشاطه السياسي خلال حكم النظام السابق، هذه الاتهامات.

فيما يقول متابعون للشأن التونسين في تقرير نشرته سكاي نيوز عربية، إن انكشاف أنشطة الجهاز السري، إذا ثبتت، ستزيد من الضغوط على حركة النهضة التي تعيش وضعا صعبا في ضوء التوتر الذي يسود بينها وبين الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بسبب تخليها عن التوافق.

وقد يفضي فتح تحقيق في نشاط هذا الجهاز إلى تثبيت التهمة التي دأبت الحركة على نفيها، وهي امتلاك جهاز سري سبق أن راجت معلومات عنه في عامي1987 و1991 واتهمت النهضة وقتها بأنها كانت تتجهز للسيطرة على الحكم بالاستعانة بالجهاز السري والذي يضم عناصر من قوات الأمن والجيش.

كما ستنهي انطباعا خلقه زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي بأن الحركة هي الذراع الأكثر اعتدالا ضمن تنظيم الإخوان المسلمين. وكان التنظيم في مصر أول من أنشأ جناحا سريا كان يعرف باسم “الجهاز الخاص”، وكان مسؤولا عن تنفيذ عمليات اغتيال طالت مسؤولين مصريين في القضاء والحكومة، وأدت في النهاية إلى اغتيال حسن البنا مؤسس التنظيم انتقاما من أعمال “التنظيم الخاص”.

وإذا ثبت وجود جهاز سري لحركة النهضة فسيمثل ذلك ضغطا على رئيس الحكومة يوسف الشاهد، الذي بات أكثر اعتمادا على الحركة لدعمه في أزمته مع السبسي، إذ باتت كتلة النهضة، التي تمثل أكبر الكتل السياسية في مجلس نواب الشعب (البرلمان) ظهيرا سياسيا للشاهد.

ويقول مراقبون، إنه بعد اكتشاف الجهاز السري لن يكون الشاهد قادرا على الاستناد إلى دعم حركة سياسية فقدت مصداقيتها بين الناخبين التونسيين، خصوصا مع إعادة تفجر قضية اغتيال سياسيين يساريين، وتوجيه أصابع الاتهام إلى حركة النهضة.
واغتيل السياسي اليساري المعارض للإسلاميين شكري بلعيد بالرصاص أمام مقر سكنه في فبراير 2013، وبعدها اغتيل محمد البراهمي المعارض ضمن التيار القومي في يوليو من نفس العام.

وأحدث الاغتيالان اضطرابات كبرى في تونس أدت في نهاية المطاف إلى تنحية حركة النهضة من الحكم عبر حوار وطني وتنصيب حكومة مستقلة تولت تنظيم انتخابات 2014.

 وثائق الاغتيالات

فيما كانت هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي أكدت، في مؤتمر صحفي، أن حركة النهضة لها تنظيم خاص له علاقة بالاغتيالات السياسية، وأن مصطفى خضر المشرف على هذا الجهاز كان يحوز وثائق تتعلق بملف اغتيال بلعيد والبراهمي. وكانت الهيئة أكدت العثور في ديسمبر 2013 على مجموعة وثائق في المكان الذي يسكنه خضر آنذاك.

وأشارت إلى أن جزءا من هذه الوثائق موجود فيما وصفته بـ"غرفة سوداء" في وزارة الداخلية، داعية إلى فتح هذه الغرفة، وتمكينها من الاطلاع على ما أودع فيها.
 وشدد خبراء لـ" بغداد بوست"، أن انكشاف إخوان تونس الارهابيين ضربة جديدة لتنظيم الإخوان الدولي وكشف لممارساته الاجرامية.

 فهو ليس تنظيم معتدل ولكنه تنظيم مجرم وله جهاز سري ويدير اغتيالات في الداخل التونسي.

أخر تعديل: الأربعاء، 10 تشرين الأول 2018 08:31 ص
إقرأ ايضا
التعليقات