بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مصدر مطلع: عبد المهدي يلجأ للخطة "ب" حال تعرضه لضغوط من الأحزاب في تشكيل الحكومة

عادل عبدالمهدي رئيس الحكومة المكلف

بدأ رئيس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي، مباحثاته مع الأطراف السياسية لتشكيل الحكومة المقبلة، وسط تساؤلات عن طبيعة تدخل الأحزاب الحاكمة في اختياراته وفرض مرشحين معينين عليه لتسلم حقائب وزارية.

وقال مصدر مطلع في تصريحات: "إن عبد المهدي يسعى إلى تشكيل حكومة من خارج الأحزاب السياسية، وعدم الرضوخ لضغوطاتها، ورفض أي مرشح تقدمه تلك الأحزاب، والاعتماد على كفاءات من خارج المنظومة السياسية".

وأضاف المصدر أن عبد المهدي الذي قدم استقالاته من عدة مناصب سابقة، جعل ذلك ورقة ضغط على السياسيين، وهي الخطة "ب"، فيمكنه تقديم استقالته بكل سهولة في حال تعرضه لضغوط شديدة من الأحزاب بقبول مرشحيها لتسلم وزارات معيَّنة، وهو ما يجعل ذلك نقطة قوة لدى عبد المهدي ونقطة ضعف للكتل السياسية التي ستبحث عن مرشح توافقي تتوافر فيه صفات عبد المهدي، وهو صعب في الوقت الراهن.


هذا، ويطالب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات العامة والتظاهرات الاحتجاجية بتعيين شخصيات مستقلة على رأس الوزارات، والابتعاد عن مرشحي الأحزاب الذين غالبًا ما يخضعون لسطوتها وهيمنتها.

وتعود فكرة "التكنوقراط" في الحكومة العراقية إلى رئيس الوزراء المنتهية ولايته، حيدر العبادي، إذ أجرى تغييرًا في تشكيلة حكومته عام 2016، وضم وزراء من "التكنوقراط" الذين لا ينتمون إلى الأحزاب الحالية، في تغيير هو الأول من نوعه منذ الإطاحة بنظام صدام حسين.

م م

أخر تعديل: الخميس، 04 تشرين الأول 2018 01:23 م
إقرأ ايضا
التعليقات