بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

واشنطن لـ"الملالي": إغلاق مضيق هرمز خط أحمر.. ولو حدث فسيكون خطيئتكم الكبرى

قطع بحرية أمريكية في مضيق هرمز

جوزيف فوتيل: المناورات البحرية الإيرانية الأخيرة رسالة.. لكنها خاطئة وستكلفهم الكثير

 

لا مجال للعبث مع الولايات المتحدة الأمريكية، فحرية الملاحة الدولية في مضيق هرمز وغيره مكفولة تمامًا وإذا كان الملالي لايفهم ذلك فهذه هى مشكلته. لكن عليه أن يعرف أن مضيق هرمز خط أحمر والتفكير في إغلاقه سيكلف الملالي الكثير وسيكون عقابه فادحًا.

وكان قد أكد الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي، استعداد الجيش الأميركي للمحافظة على حرية الملاحة في مضيق هرمز.
ونقلت شبكة "سي.إن.إن" الأميركية عنه القول إن الجيش الأميركي على استعداد للمحافظة على حرية الملاحة في المضيق الذي يعتبر "أهم نقطة عبور للنفط بالعالم"، وفقا لإدارة الطاقة الأميركية، إذْ يمر عبره نحو 20 في المئة من تجارة النفط في العالم.

قاسم سليماني

وشن فوتيل هجوما على اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وقال إنه "يقف خلف الكثير من النشاطات الإيرانية التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ... أينما نرى نشاطات إيرانية نرى قاسم سليماني، سواء في سوريا أو العراق أو اليمن، هو هناك، وفيلق القدس الذي يقوده هو التهديد الأساسي وراء نشاطات زعزعة الاستقرار".

وتطرق الجنرال الأميركي للتدريبات العسكرية البحرية الأخيرة التي نفذتها إيران، وقال: "من الواضح أنهم يحاولون إيضاح أن لديهم قدرات في الوقت الذي تضيق العقوبات الأميركية الخناق أكثر وأكثر عليهم".

وكانت قيادة سلاح البحرية في الجيش الإيراني هددت مؤخرا بأن مضيق هرمز "لن يكون آمنا لمن يستخدمون أموال النفط المار من المضيق لتهديد أمن إيران".
وشدد جوزيف فوتيل، إنه "من الواضح جدًا أنهم حاولوا أن يستخدموا تلك المناورات البحرية الاخيرة لكي يبعثوا لنا رسالة"،

وأضاف أن النظام الإيراني أراد أن يثبت أنّ لديه "قدرات" عسكرية في مضيق هرمز الاستراتيجي.

وجاءت تلك التدريبات في وقت تزداد التوترات بين إيران والولايات المتحدة، التي انسحبت من اتفاق نووي تاريخي مع طهران وأعادت فرض عقوبات عليها.

وأشار فوتيل إلى ان إيران تملك في هذه المنطقة ألغامًا وقوارب متفجرة وصواريخ دفاع ساحلي فضلاً عن رادارات، غير أنه شدد على "أننا يقظون بشكل استثنائي، ونحن نراقب أي تغيير" في المنطقة.

وقال الجنرال الأميركي "إنّ إحدى مهماتنا الرئيسية هي ضمان حرّية الملاحة وحرّية التبادلات التجارية، وسنواصل القيام بذلك في كل أنحاء المنطقة".

يأتي هذا فيما قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، إن غلق مضيق هرمز سيكون أكبر خطأ ترتكبه إيران وهو يعتقد أن إيران تطلق تهديدات "جوفاء".
وعندما سئل خلال مقابلة مع شبكة فوكس الإخبارية عما قد يفعله قادة إيران، أجاب "يستطيعون قبول عرض الرئيس للتفاوض معهم والتخلي عن برامجهم للصواريخ الباليستية والأسلحة النووية بشكل كامل، ويمكن التحقق منه فعليا وليس بموجب الشروط المجحفة للاتفاق النووي الإيراني والتي لم تكن مرضية". وأضاف "إذا كانت إيران جادة بالفعل فستجلس على الطاولة. سنعرف إن كانوا (جادين) أم لا".

وتزايدت التهديدات خلال الفترة الماضية المرتبطة بالمضيق بعد تحذيرات إيرانية من أنها ستغلقه أمام شحنات النفط إذا ما مضت واشنطن في إجبار الدول على وقف شراء النفط الإيراني في إطار الضغط الذي تمارسه على إيران منذ الانسحاب من اتفاقها النووي.

ودفعت العقوبات التي فرضتها واشنطن البنوك والكثير من الشركات حول العالم إلى خفض تعاملاتها مع إيران بالفعل. وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الثلاثاء بمنع الشركات التي لها معاملات تجارية مع إيران من التعامل مع الولايات المتحدة.

ويرى مراقبون أن التلويح المستمر بورقة مضيق هرمز يعكس حقيقة أن إيران لا تمتلك أي ورقة ضغط تحول دون مضي واشنطن في إجراءاتها الردعية. وقالوا ان رسالة واشنطن واضحة تمامًا وقد وصلت للملالي فإغلاق مضيق هرمز يعني سحقه تماما عبر أكبر حملة جوية في التاريخ تكسر عظامه وتجعل طهران كومة تراب.

أخر تعديل: الخميس، 09 آب 2018 03:55 م
إقرأ ايضا
التعليقات